مذكرة لبنانية – قطرية لإعادة إعمار مبنى مستشفى الكرنتينا

مذكرة لبنانية – قطرية لإعادة إعمار مبنى مستشفى الكرنتينا
مذكرة لبنانية – قطرية لإعادة إعمار مبنى مستشفى الكرنتينا

وقعت صندوق للتنمية ووزارة الصحة العامة اللبنانية مذكرة تفاهم بشأن إعادة اعمار المبنى القديم لمستشفى الكرنتينا الحكومي، وحضرت عن الجانب القطري للتوقيع المدير العام للصندوق خليفة بن جاسم الكواري، وعن الجانب اللبناني وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن في مبنى المستشفى.

كما حضر حفلة التوقيع سفير قطر في محمد حسن جابر الجابر، المستشار في السفارة القطرية علي المطاوعة، والسكرتير الثاني في السفارة أحمد العبيدلي، ممثل الهلال الأحمر القطري فيصل محمد العمادي، ممثل مؤسسة قطر الخيرية نواف عبدالله الحمادي ووفود من صندوق قطر للتنمية ورئيس مجلس ادارة مستشفى الكرنتينا ميشال مطر ومديرة المسشفى كارين صقر.

بدأت الحفلة بالنشيدين اللبناني والقطري، بعدها تم توقيع الاتفاقية.

وقال الوزير حمد حسن: “نثمن وجود الشركاء القطريين الداعمين دائما للبنان ولشعبه وللقطاع الصحي بشكل خاص.. ونشكر لدولة قطر الهبة التي قدمتها لإعادة بناء مستشفى الكرنتينا المدمر نتيجة مرفأ بيروت”.

وأشار إلى “أن المبنى القديم الذي لحقت به أضرار بالغة من الانفجار من الصعب ترميمه وكل الدراسات بينت ضرورة إزالته وإعادة بنائه من جديد”. ونوه بأهمية الهبة المقدمة من دولة قطر الشقيقة، “خاصة أنه أول مستشفى أنشئ بالقرب من المرفأ، وكان مخصصا للعزل ومتخصصا للأطفال، وعليه فإن تهديم المستشفى وإعادة بنائه وتجهيزه من الهبة القطرية له دلالاته ورمزيته لدى كل اللبنانيين، ومن خلال الهبة القطرية، فسيكون جاهزا وفق الاتفاقية خلال سنتين”.

وتحدث رئيس مجلس ادارة مستشفى الكرنتينا ميشال مطر، فقال:” مرة بعد نقول، كما قال كل اللبنانيين سابقا شكرا قطر. مرة بعد نقول ان الله حول أعمالا شيطانية، إلى ما يعود إلينا بالخير.ومرة بعد نقول ان الله لا يترك أصحاب النيات الطيبة وفاعلي الخير”.

وأضاف: “نحن هنا نجتمع لنقول ان الإرادات الطيبة لا تزال موجودة من أجل الإنسان… من أجل الأوطان… من أجل الحجر… وما ستفعله دولة قطر الشقيقة بقيادة سمو أميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني هو عنوان صادق للتعاون والمساعدة ودعم أواص الأخوة المتميزة التي تربط دولة قطر والجمهورية اللبنانية، وذلك من خلال صندوق قطر للتنمية الذي من بين أعماله الخيرية التي يقوم بها في إعمار وتجهيز المبنى B في مستشفى الكرنتينا الجامعي الحكومي وذلك بعد هدم المبنى B الذي تضرر كثيرا من انفجار المرفأ”.

وتابع: “كما لديكم تميم بن حمد، وهو مفخرة لكل العرب، نحن، أيضا، لدينا حمد. معالي وزير الصحة لك منا، من مستشفى الكرنتينا الحكومي الجامعي ، كل الشكر، وانت لا تحب الشكر على واجب تقوم به، كما تقول دائما. ولكن تقديرنا لمعاليك واجب، لأننا نعلم جيدا انك تصل ليلك بنهارك من أجل لبنان والإنسان وصحة المواطنين، ومن أجل المستشفيات الحكومية التي ترى فيها أملا بمستقبل صحي أفضل”.

وقال: “باسم مجلس إدارة المستشفى و والإداريين والعاملين فيه، وأطباء وممرضين، وعلى رأسهم مديرة المستشفى السيدة كارين صقر، التي لا تهدأ ، نشكرك كل الشكر، على ما تقوم به من أجل هذا المستشفى الذي تريده مستشفى حكوميا نموذجيا بموصفات عالمية، لتنزع من عقل اللبناني، الفكرة السلبية عن المستشفيات الحكومية.

وأخيرا أعيد الشكر لدولة قطر، أميرا وحكومة وشعبا، على هذه البادرة لبناء مستشفى عصري نموذجي جديد يتسع لمائة سرير”.

وختم مطر: “هذا التبرع نعتبره ترجمة لعلاقات الأخوة الوثيقة التي تجمع بين البلدين، و نثني على دور سفارة دولة قطر في لبنان وسعيها الدائم إلى تمتين هذه العلاقات المميزة”.أهلا وسهلا بكم، نجتمع معا، لنحيي يوما تاريخيا.وأنهي كلمتي بالقول الشهير. . مر جديدة شا قطر.

ثم القى السفير القطري كلمة جاء فيها:

“يطيب لي في هذه المناسبة الكريمة، أن أرحب بكم وأشكركم على ما تقومون به من جهود كبيرة في سبيل النهوض بالمجال الصحي وضمان حصول الجميع على الخدمات الطبية الضرورية.

وفي هذا الصدد، لم تتأخر دولة قطر عن تلبية نداء الأشقاء في لبنان بعد انفجار مرفأ بيروت والذي تسبب بأضرار بشرية ومادية هائلة.

وكانت دولة قطر سباقة في مساندة لبنان لتجاوز محنته، وذلك تنفيذا لتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني امير البلاد المفدى “حفظه الله”. واستكمالا للزيارات التي قام بها سعادة الشيخ محمدبن عبد الرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الى لبنان واعلانه عن تنفيذ عدة مشاريع تنموية وإنسانية بعد الكارثة التي ألمت بلبنان الشقيق من بين هذه المشاريع: إعادة اعمار المبنى القديم لمستشفى الكرنتينا.

وإذ يعكس هذا المشروع إيمان دولة قطر الراسخ بأن تلبية الاحتياجات الإنسانية والصحية هي الجسر الرئيسي لعبور الدول الى الاستقرار والتقدم، نثمن جهود صندوق قطر للتنمية في دعم المشاريع التي تعزز القطاع الصحي وتلبي احتياجات اللبنانيين من دون تمييز.

ان ما نشهده اليوم، يؤكد من دون شك على عمق العلاقةالأخوية والتعاون بين قطر ولبنان في شتى المجالات”.

وفي الختام، كانت جولة في أرجاء المبنى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى