بري “لن يتراجع”… و”الحزب” يلحق باسيل “عَ باب الدار”

بري “لن يتراجع”… و”الحزب” يلحق باسيل “عَ باب الدار”
بري “لن يتراجع”… و”الحزب” يلحق باسيل “عَ باب الدار”

بين رئيس جمهورية باتت تقتصر مآثر عهده على التنويه بشحنات الهلال الأحمر لإغاثة شعبه بحليب الأطفال والأدوية، وبين رئيس حكومة طوى صفحة “إنجازاته” وتصالح مع فكرة الانهيار رافضاً فكرة إعادة “تعويم” حكومته للتغطية على فشل الأكثرية الحاكمة وعجزها عن التأليف… تواصل البلاد “سقوطها الحرّ” في غياهب الأزمة وتتوالى التقارير الدولية المنذرة بقرب لحظة الارتطام الكبير و”الانهيار المدمّر” بحسب تعبير “ذا تيلغراف” البريطانية، التي حذرت في تقرير لها أمس من أن تكرّ سبحة الانهيار المؤسساتي في لتشمل المؤسسة العسكرية بعدما أصبحت “غير قادرة على إطعام جنودها”.

أما في المشهد السياسي الداخلي، فلا يزال “الانفصام عن الواقع” هو العنوان الأبرز لتشخيص الوسطاء الخارجيين للأزمة، وآخرهم مبعوث الاتحاد الأوروبي باتريك دوريل الذي عاين عن كثب حالة “المحاصصة المَرَضية” العصيّة على المعالجات اللازمة، لا سيما وأنه غادر على وقع أجواء تصعيدية ترددت أصداؤها من إعلان رئيس “ إجهاض آخر المبادرات الحكومية التي يرفع لواءها رئيس مجلس النواب . غير أنّ الأخير آثر الردّ بتجديد التمسّك بمبادرته، على أن يعمد “”، كمن “يلحق باسيل عَ باب الدار”، إلى مجاراة تفويضه العلني للسيّد في مسألة تحصيل “حقوق المسيحيين” الوزارية، من خلال تحرك موفدي “حارة حريك” باتجاه “البياضة” خلال الساعات المقبلة.

وفي هذا الإطار، نقلت مصادر قيادية في 8 آذار، أنّ بري “لن يتراجع” عن مبادرته، كاشفةً أنّ رسالة “حزب الله” لباسيل ستؤكد “عدم وجود أي مبادرة جديدة يطرحها نصرالله خارج إطار مبادرة بري، مع إبداء الحزب استعداده للمساعدة في تقريب وجهات النظر حيث يلزم بين الجانبين”، مذكرةً في هذا السياق بأنّ مبادرة رئيس أتت بموجب “تفويض علني” من الأمين العام لـ”حزب الله”، ما يعني أنها “مبادرة وليست مبادرة فردية من بري، وبالتالي فإنّ كل من يراهن على خلاف ذلك هو واهم ورهانه سيكون على سراب”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى