“الحزب” لن يتدخل قبل لقاء الحريري – باسيل

“الحزب” لن يتدخل قبل لقاء الحريري – باسيل
“الحزب” لن يتدخل قبل لقاء الحريري – باسيل

كتبت منال زعيتر في “اللواء”: 

بعد انتهاء الحرب الاهلية… التزم وحركة امل سياسة تحالف الخط الواحد مسارا ومصيرا، اضحى ثنائي «امل-حزب الله» برئاسة رئيس مجلس النواب والامين العام للحزب السيد الرادع لمحاولات شق الصف الشيعي والوطني ..نجح الثنائي في التكامل سياسيا وعسكريا لمواجهة العدو الاسرائيلي وخلق توازن سياسي في البلد امن حمايته داخليا من خضات امنية ووطنية خطيرة وتحديدا في مرحلة ما بعد اغتيال الشهيد رفيق الحريري.

خلال مراحل تشكيل حكومات ما بعد الطائف وتحديدا بعد ٢٠٠٥ ، اصبح الرئيس بري يشكل كلمة السر الانقاذية لاية حكومة يتعرقل تاليفها بالتكافل والتضامن مع الحزب الذي اعطاه كامل الثقة للحل والربط حكوميا. اليوم ، حاول رئيس التيار الحر نقض هذه المعادلة من باب محاولة سحب المبادرة من الرئيس بري عبر سياسة الاستعانة بامين عام الحزب السيد نصرالله على قاعدة اتهام بري زورا بانه منحاز لطرف ضد اخر… جواب حزب الله لم يتاخر ، مصادر مطلعة على مجريات التاليف ومقربة من الحزب اكدت بان الحزب لن يتدخل في الملف الحكومي طالما ان مبادرة الرئيس بري قائمة ، قائلة حرفيا» بري هو صاحب المبادرة وصاحب الكلمة الاولى والاخيرة»، وبطبيعة الحال فان الحزب لن يتخطى بري باي حال من الاحوال.

وكشفت المصادر عن ان الحزب سيدرس امكانيات المساعدة لتشكيل الحكومة بعد ان يجتمع «باسيل والرئيس المكلف »، وهذا الشرط اذا استثينا مبادرة بري يشكل مدخل الحل لازمة تشكيل الحكومة.

وبكل صراحة ، اكدت المصادر انه ليس هناك مبادرة محددة يقوم بها حزب الله، وتدخله حاليا يشكل تكاملا مع مبادرة بري ويتمحور حول نقطتين:

اولا :ترطيب الاجواء بين بري والحريري وكل من عون وباسيل ، وتفعيل التواصل بينهم.

ثانيا: تكوين صورة كاملة وواضحة عن مطالب باسيل.

ليس حزب الله من النوع الذي يفرض على حلفائه اي قرار، هو يعتمد النصيحة فقط، من هنا لن يضع الحزب وكما يقال بالعامية “الفرد براس باسيل” كي يغير رايه، كل المسعى الان يتمحور حول ايجاد الية لجمع باسيل والحريري لكسر حالة الجمود والمراوحة وتهدئة النفوس.

وهنا، كشفت المصادر عن انه بعد اتمام هذا اللقاء ، يبحث حينها اذا كان هناك امكانية لقيام الحزب بدور معين وتفعيل مساعيه لايجاد حل للازمة القائمة.

ولكن المهم هنا ،هو جزم المصادر بما لا يقبل مجالا للشك بان اي خطوة للحزب سوف تكون بالتنسيق الكامل مع الرئيس بري، ومن المستبعد ان يتدخل الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله بشكل مباشر مع اي طرف بخصوص الملف الحكومي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى