لبنان أمام فرصة جديدة.. فهل تنجح ليونة ميقاتي بتسريع التأليف؟

لبنان أمام فرصة جديدة.. فهل تنجح ليونة ميقاتي بتسريع التأليف؟
لبنان أمام فرصة جديدة.. فهل تنجح ليونة ميقاتي بتسريع التأليف؟

اشارت أوساط سياسية لـ«اللواء»، إلى أن « مع تكليف الرئيس ميقاتي أمام فرصة جديدة، بعدما وصل الجميع إلى الحائط المسدود، فيما كل المؤشرات تقول بأن الانفجار الاجتماعي بات قريباً، في ظل غياب الحلول على كل المستويات. وقد بدا أن الرئيس ميقاتي يتعاطى بليونة ظاهرة في موضوع مشاورات التأليف، من أجل الوصول إلى تسوية في الشأن الحكومي، على أساس تنازلات متبادلة، في وقت بعث «» برسالة واضحة إلى الرئيس عون، بتسميته ميقاتي، بضرورة الإسراع في تأليف الحكومة، عدا عن أن المجتمع الدولي يلح على تشكيل حكومة جديدة، تقوم بالإصلاحات من أجل أن يقدم مساعدات».

لكن في المقابل، لا تعتبر الأوساط أن «الطريق أصبحت معبدة أمام الرئيس ميقاتي لتشكيل الحكومة، لأن الشيطان يكمن في التفاصيل. وقد يتسبب خلاف على حقيبة، بتبديد كل الإيجابيات التي ظهرت بعد التكليف»، داعية إلى عدم الإفراط بالتفاؤل».

وذكرت أن «الرئيس عقد عشرين اجتماعاً بالرئيس عون، وما تحقق شيء».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى