العقوبات الأوروبية على القادة اللبنانيين تسلك مسارها القانوني!

العقوبات الأوروبية على القادة اللبنانيين تسلك مسارها القانوني!
العقوبات الأوروبية على القادة اللبنانيين تسلك مسارها القانوني!

تبنى الاتحاد الأوروبي إطار عمل لإجراءات تقييدية هادفة لمعالجة الوضع في .

وينص هذا الإطار على إمكانية فرض عقوبات على الأشخاص والكيانات المسؤولين عن تقويض الديمقراطية أو سيادة القانون في لبنان من خلال أي من الإجراءات التالية:

-عرقلة أو تقويض العملية السياسية الديمقراطية من خلال الاستمرار في إعاقة تشكيل الحكومة أو عرقلة إجراء الانتخابات أو تقويضها بشكل خطير.

-عرقلة أو تقويض تنفيذ الخطط التي وافقت عليها السلطات اللبنانية وبدعم من الجهات الفاعلة الدولية ذات الصلة، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي لتحسين المساءلة والحوكمة الرشيدة في القطاع العام أو تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية الهامة، بما في ذلك في القطاعين المصرفي والمالي بما في ذلك اعتماد تشريعات شفافة وغير تمييزية بشأن تصدير رأس المال.

-سوء السلوك المالي الجسيم فيما يتعلق بالأموال العامة، طالما أن الأفعال المعنية مشمولة باتفاقية لمكافحة الفساد والتصدير غير المصرح به لرأس المال.

وتتكون العقوبات من حظر السفر إلى الاتحاد الأوروبي وتجميد الأصول للأشخاص وتجميد الأصول للكيانات. بالإضافة إلى ذلك، يُحظر على الأشخاص والكيانات في الاتحاد الأوروبي إتاحة الأموال لأولئك المدرجين في القائمة.

وأكد الاتحاد “التزامه بمساعدة لبنان وشعبه للتغلب على التحديات الحالية ومستعد لاستخدام الأدوات المختلفة المتاحة له للقيام بذلك. ومع ذلك، من الأهمية بمكان أن تنحي القيادة اللبنانية خلافاتها جانباً وتعمل معًا لتشكيل حكومة واتخاذ الإجراءات اللازمة لتوجيه البلاد نحو التعافي المستدام. إن استقرار وازدهار لبنان لهما أهمية حاسمة بالنسبة للمنطقة بأسرها”.

وكانت قناة “الحدث” قد أفادت بأن “المجر عطّلت الإجماع الأوروبي لفرض عقوبات على قادة لبنانيين”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى