إفرام: تعثر التأليف ستكون نتائجه كارثية

إفرام: تعثر التأليف ستكون نتائجه كارثية
إفرام: تعثر التأليف ستكون نتائجه كارثية

دعا رئيس المجلس التنفيذي لـ”مشروع وطن الانسان” النائب المستقيل نعمة إفرام إلى “رفع الحصانات لكشف الحقيقة ومحاسبة المسؤولين عن مرفأ ، فمعرفة الحقيقة ستظهر حجم العقم والفساد والعمالة ومن شأنها أن تبلسم بعض الجراح”، معتبرًا “فرضية التلحيم ساذجة لان حجم كارثة الرابع من آب ترجّح فرضية اعتداء او عمل تخريبي”.

وحذّر، في حديث عبر “صوت كل “، من “استمرار تعثر التأليف لأن نتائجه ستكون كارثية”، مشيرا الى انه “يستبعد اي إصلاحات بنيوية من الحكومة المنتظرة لا سيما على ابواب استحقاقات انتخابية لان القرارات الإصلاحية لن تكون شعبوية”.

وفي الشق الاقتصادي لفت إفرام الى ان “السياسيين ارتكبوا أخطاء بحق الاقتصاد اللبناني حتى وصلنا الى الإفلاس”، مشيرًا إلى “ضرورة توضيح آليات الدعم غامزَا من باب المحسوبيات”، وداعيًا المصرف المركزي الى “الافصاح كيف ولمن فتحت الاعتمادات لا سيما في موضوعي الدواء والمحروقات”.

وأعرب عن “تأييده لرفع الدعم الكلي باستثناء مادة المازوت شرط ان يتزامن الرفع مع اصدار البطاقة التمويلية”.

وأسف لـ”الازمات التي نعيشها نتيجة العقم السياسي الذي دفع به الى الاستقالة من ، هذا العقم الذي حاول تصحيحه لكن عبثا فلجنة الاقتصاد والتخطيط التي ترأسها رأت الانهيار ووضعت خطة لتجنبه لكن المعنيين لم يكترثوا للخطة فكانت الاستقالة كي لا يبقى شاهد زور، من دون ان يتخلى عن حلم “مشروع وطن” لبناء وطن على أسس سعادة الانسان من خلال حسن إدارة الدولة اللبنانية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى