لقاء بين الحلبي وصفير… واتصال من سلامة

لقاء بين الحلبي وصفير… واتصال من سلامة
لقاء بين الحلبي وصفير… واتصال من سلامة

اجتمع وزير التربية والتعليم العالي عباس الحلبي مع رئيس جمعية المصارف سليم صفير، في زيارة تهنئة، تم خلالها البحث في “إمكان تسهيل سحب الاعتمادات المخصصة لصناديق المدارس ورفع قيمة المبلغ المسموح به شهري، لاسيما وأن المترتبات الواقعة على هذه الصناديق قد تعاظمت بفعل ارتفاع أسعار الخدمات والنفقات التشغيلية للمدرسة الرسمية”، وذلك بحضور الشيخ غسان عساف.

في السياق، تلقى الحلبي اتصالًا من حاكم مصرف رياض سلام، تم خلاله البحث في الموضوع نفسه.

من ناحية أخرى، عقد الحلبي اجتماعًا مع مديرة المكتب الإقليمي لليونسكو كوستانزا فارينا ترافقها الدكتورة ميسون شهاب، في حضور المدير العام للتربية فادي يرق.

واطلع الحلبي من وفد اليونسكو على “المشاريع المشتركة وأبرزها مبادرة لبيروت التي اطلقتها المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي في زيارتها إلى لبنان إثر مرفأ ، وقد شملت المبادرة ترميم وتأهيل وتجهيز مدارس رسمية وخاصة وجامعات ومهنيات، وقد شارفت عملية الترميم على النهاية في عدد قليل من المؤسسات فيما تم إنجاز ما يزيد عن 95 بالمائة من المؤسسات واصبحت جاهزة لمتابعة التدريس”.

وتقدمت فارينا من الحلبي بـ”التهنئة لتسلمه مهام التربية”، معبرة عن “سرورها لأنه نائب رئيس اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو”.

وأكدت فارينا “التزام اليونسكو بدعم خطة الوزارة للعودة إلى التدريس”، مشيرة إلى “الإسهامات والخبرات التي قدمتها خصوصا لجهة التدريب على التعليم المدمج” .

ولفتت إلى “متابعة مشروع التعليم الفرنكوفوني الذي تنفذه اليونسكو بتمويل فرنسي من خلال مشروع التعليم لا ينتظر”، مؤكدة “الاستعداد للتعاون مع باقي منظمات واستقطاب الجهات المانحة للاسهام في دعم مقومات العودة إلى التدريس الحضوري”.

بدوره، رحّب الحلبي بالوفد مثمنًا “كل التعاون والإنجازات التي تحققت مع اليونسكو”،.

وعبّر عن ثقته بـ”هذه المنظمة التي تعني له الكثير”، طالبًا أن “تشارك اليونسكو المركز التربوي للبحوث والإنماء وفريق العمل اللبناني في ورشة تطوير المناهج التربوية وعصرنتها من خلال الخبرات الدولية المتمايزة ، والإفادة من الخبرات والممارسات الفضلى وذلك بهدف تحقيق نقلة نوعية في المناهج بعد سنوات من الجمود”.

وشدد على “أولوية مطلقة لديه وهي العودة إلى المدارس والجامعات حضوريا مع تأمين المقومات الضرورية لهذه العودة بالتعاون مع جميع المعنيين في الداخل والخارج، إذ أنه لا يجوز أن يبقى التلامذة والطلاب بعيدا من المدارس لثلاث سنوات متتالية مع كل ما يترتب على ذلك من أضرار تربوية ونفسية واجتماعية ووطنية”.

واجتمع الحلبي بعد ذلك مع ممثلة منظمة “” في لبنان يوكي موكو على رأس وفد من مكتب بيروت، في حضور المدير العام للتربية فادي يرق، وتناول البحث خطة العودة إلى التعليم الحضوري وتوفير الإمكانات لدعم هذه العودة.

وأكدت المنظمة التزامها “دعم الخطة الخمسية للوزارة والتزام تأمين الكتب والقرطاسية ومستلزمات الوقاية الصحية من كمامات وأدوات تعقيم”.

كما شدد الوفد على “متابعة العمل والجهد مع باقي منظمات الأمم المتحدة والجهات المانحة لتأمين الحوافز لمتابعة التعليم”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى