الأبيض تسلّم الدفعة الثانية من الهبة الصينية لمواجهة كورونا

الأبيض تسلّم الدفعة الثانية من الهبة الصينية لمواجهة كورونا
الأبيض تسلّم الدفعة الثانية من الهبة الصينية لمواجهة كورونا

تسلم وزير الصحة فراس الأبيض في في من سفير الصين تشيان مين جيان الدفعة الثانية من الهبة الصينية إلى لمواجهات تداعيات جائحة ، تتضمن 300 ألف لقاح سينوفارم و100 سرير استشفائي و100 آلة تنفس على الأوكسجين.

وتحدث الأبيض فقال: “نحن هنا اليوم لمناسبة مهمة، جميعنا ندرك حجم الأزمة التي يمر فيها العالم جراء جائحة كورونا وبخاصة مع ظهور المتحورات الجديدة، بالإضافة الى ذلك نحن في لبنان لنا أزماتنا الأخرى، وقد أثرت بشكل كبير على نظامنا الصحي وقدراتنا على تقديم الخدمات للشعب وايضا للنازحين الموجودين على الأراضي اللبنانية”.

وأضاف: “لهذا الموضوع تأتي المساعدة القيمة التي نحصل عليها اليوم من جمهورية الصين الشعبية لتساعدنا وتساعد التحضيرات لمواجهة ما يبدو انه ستكون موجة جديدة من الكورونا  وبخاصة مع ظهور المتحورات الجديدة، وهي ستساعدنا أيضا على تزخيم حملة التلقيح التي نقوم بها ونعول عليها الكثير من أجل مساعدتنا على درء هذا الخطر، بالإضافة الى ذلك فإن الجزء الثاني من الهبة وهو 100 سرير وأجهزة تنفس ستساعد كذلك على زيادة القدرة الاستيعابية في مستشفياتنا، في حال ازدادت الإصابات، لا سمح الله”.

وختم: “في هذا الوقت الصعب لا بد ان نقول ان الصديق وقت الضيق، لذلك نشكر لجمهورية الصين الشعبية والشعب الصيني الشقيق المساعدة في هذا الوقت”.

بدوره تحدث سفير الصين، فقال: “يسعدني اليوم نيابة عن الحكومة الصينية ان أسلم هبة اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد للحكومة اللبنانية مرة أخرى. تعمل الصين على انصاف توزيع اللقاح بتكلفة ميسرة، إذ بادر الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى إعلان جعل اللقاح كالمنفعة العامة العالمية، وطرح مبادرة تحركات التعاون العالمية للقاحات في قمة المجموعة العشرين المنعقدة في روما”.

وتابع: “في وجه جائحة كورونا يتعاضد الشعب الصيني مع الشعب اللبناني في قطع مسيرة مكافحة الجائحة التي دامت سنة ونيف، ويصادف العام الجاري الذكرى الـ 50 لتأسيس العلاقات الديبلوماسية بين الصين ولبنان، قررت الحكومة الصينية تقديم 300 ألف جرعة من اللقاح ضد الجائحة كهبة الى الحكومة من أجل مساعدة لبنان على مكافحة الجائحة، على أساس نتائج التعاون الثنائي لمكافحتها”.

وختم: “إن الـ 100 سرير استشفائي والـ 100 آلة تنفس على الأوكسجين وصلت الى مرفأ بيروت، ونأمل أن هذه الدفعة من اللقاح والآلية الطبية ستصب في جهود لبنان لتحصين خط الدفاع ورفع قدرته العلاجية على نحو أفضل كي يتغلب على الجائحة في باكرا، مع التمنيات للشعب اللبناني بدوام الصحة والعافية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى