نصار: إذا كانت هذه الصفقة صحيحة “يا عيب الشوم”

نصار: إذا كانت هذه الصفقة صحيحة “يا عيب الشوم”
نصار: إذا كانت هذه الصفقة صحيحة “يا عيب الشوم”

أشار عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب أنيس نصار إلى أنه “لا يعرف ما إذا كانت الأزمة مع في طريقها الى الحل أم لا، فالمسألة برأيه أبعد من استقالة جورج قرداحي، فهي تتعلق بوقف التدخل في الشؤون الداخلية للدول الخليجية التي ترفض رفضا قاطعا اي تدخل من قبل في أمنها واستقرارها وتحويل أراضيها الى سوق للاتجار بالمخدرات والإرهاب وغيره، وهذه مسؤولية الدولة اللبنانية. ومتى تأكد لهذه الدول التزام عدم التدخل بشؤونها من قبل حزب الله أو غيره يمكن اعادة النظر بقرارها تجميد العلاقات مع لبنان”.

وفي موضوع الجلسة النيابية يوم الثلثاء علق نصار عبر “الانباء” الالكترونية بالقول: “إذا كانت هذه الصفقة صحيحة “يا عيب الشوم” على ممثلي الشعب الذين يريدون ان يبيعوا 216 ضحية وستة آلاف جريح سقطوا بانفجار المرفأ ودمر نصف العاصمة مقابل تأمين فوز (النائب جبران) باسيل بالانتخابات النيابية، فهذه من أقذر الصفقات”، بحسب وصف نصار، الذي أضاف قائلا إن “المقايضة على أرواح الضحايا شيء معيب”، وسأل: “ما معنى أن يؤمن باسيل الميثاقية ويمتنع عن التصويت، ألم يشبع من الصفقات؟”.

وعن موقف “القوات اللبنانية” أشار الى أنه سيعلن عنه غدا الاثنين “لكن الثابت أن القوات هي بالمبدأ ضد المساومات، خاصة إذا كانت الصفقة من هذا المستوى”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى