وزير الزراعة: “الحزب” شرعي كما سلاحه

وزير الزراعة: “الحزب” شرعي كما سلاحه
وزير الزراعة: “الحزب” شرعي كما سلاحه

أكد وزير الزراعة عباس الحاج حسن، في مقابلة مع تلفزيون “لنا”، أن “الحرب على هي أكثر حرب يجب ان تنتهي اليوم، فلا يمكن لأي إنسان ان يرى مئات الاف القتلى والمشردين والجياع ويبحثون عن امل ولا يجدونه ويقول بأن الحرب يجب أن تستمر، وبغض النظر عن السبب والمسبب، ولينتصر من يشاء، لكن على الحرب أن تنتهي”، مشيرا الى أنه “لا يمكن محاسبة شخص قبل توليه المسؤولية، ويحق لاي انسان ان يتحدث عن اي شيء في هذه الدنيا وهي حرية رأي”.

وقال: “استقالة وزير الاعلام جورج قرداحي أتت من تلقاء نفسه ولم يفرضها عليه أحد، وأنا أتبنى رأيه”.

وأضاف: “ دولة جارة ودولة شقيقة ولطالما كانت الى جانب ، ومن غير الطبيعي بتاتا ان نوقف الترانزيت أو نغلق الحدود بين لبنان وسوريا، ولا يوجد اي امر يمنع الحديث بين وبيروت، ويجب أن يكون هناك مفهوم العمل التعاوني الزراعي بين لبنان وسوريا”.

ولفت الى أنه “لا يوافق بتاتا على حديث عن ارتهان الدولة اللبنانية لحزب الله”، مؤكدا أن “كل الفصائل والقوى السياسية لها وزنها وقيمتها وشعبيتها في البرلمان وحزب الله موجود في البرلمان والحكومة وهو عمل مقاوم وقدم شهداء في سوريا دفاعا عن لبنان، لذا فإن شرعي وسلاح المقاومة شرعي”.

وعن القطاع الزراعي، شدد الحاج حسن على أن “القطاع يواجه العديد من الصعوبات ولكن الأمل دائما موجود والعزيمة موجودة، لذا فإن امكانية التحسين قائمة”، آسفا أن “وزارة الزراعة لا تمتلك أي داتا ولا يمكن لأحد تحديد حجم الاموال التي يؤمنها القطاع الزراعي للدولة اللبنانية”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى