لبنانيو فرنسا بين الأمل والخوف

لبنانيو فرنسا بين الأمل والخوف
لبنانيو فرنسا بين الأمل والخوف

كتب ميشال أبو نجم في “الشرق الأوسط”:

بكَّر الناخبون من لبنانيي في التوجه صباح الأحد إلى مراكز الاقتراع التي نشطت السفارة اللبنانية بالتعاون مع السلطات الفرنسية، منذ أسابيع، لتوفيرها لغرض الاستحقاق الديمقراطي، وهو الثاني للبنانيي الانتشار بعد انتخابات عام 2018. ويشكل اللبنانيون أكبر كتلة ناخبة في أوروبا والثانية في العالم؛ حيث يبلغ عديدهم 27813 ناخباً مسجلاً، ما يجعلهم يحلون في الموقع الثاني عالمياً بعد الأميركية (27982).

وأفادت مصادر السفارة اللبنانية بأن نسبة التصويت وصلت إلى 50 في المئة حتى الخامسة بتوقيت ، ورجحت أن تتخطى نسبة 60 في المئة، علماً بأن المراكز لم تقفل حتى الساعة العاشرة.

وأبدى فرنسوا -وهو مواطن فرنسي يقيم في الدائرة المذكورة؛ حيث أكبر تجمع للبنانيين في العاصمة- «انبهاره» بحرص اللبنانيين على الاقتراع، وهو ما رأى فيه -ربما- «رغبة جامحة» في المشاركة في تحديد مصير ؛ لكنه اعترف في الوقت نفسه بأنه لا يعرف الكثير عن النظام السياسي اللبناني، ولا عن التغيرات التي ستفضي إليها انتخابات المقيمين والمغتربين على السواء.

وبالمقابل، فإن نادين -وهي مسؤولة مبيعات في إحدى العلامات التجارية وتقيم في مدينة فرساي؛ حيث وجود مركز للاقتراع- أبدت إعجابها بتدفق اللبنانيين على حيها للمشاركة في الانتخابات. وقالت لـ«الشرق الأوسط» إنها تعرف لبنان والمآسي التي تضربه، واهتراء الطبقة السياسية، ومع ذلك فإن اللبنانيين «لم يفقدوا الأمل باستعادة حياتهم السابقة»؛ لكنها سارعت لطرح السؤال العصي على الإجابة: «هل تعتقد أن شيئاً ما سيتغير بعد حصول الانتخابات؟».

منذ أن فُتحت مراكز الاقتراع الأربعين التي تضم 70 قلماً، بدأ توافد اللبنانيين. وما لاحظته «الشرق الأوسط» التي زارت ظهر أمس مركز الاقتراع في فرساي المعروفة بقصرها الشهير، أن هؤلاء توجهوا إليها مع عائلاتهم وليسوا فرادى. وقال سامي -وهو ناخب من قضاء الشوف- إنه أراد أن ترى كل عائلته (خمسة أفراد) «أن اللبنانيين ليسوا أقل إحساساً بالمسؤولية من الفرنسيين، لذا فقد اصطحبت معي زوجتي وكل أبنائي، ليروا ذلك بأنفسهم». وأضاف سامي -وهو مهندس إلكتروني في شركة فرنسية كبرى- أنه يأمل أن تكون هذه الجولة «بداية التغيير حتى لا يذهب هباء نزول مئات الآلاف من اللبنانيين إلى الشوارع، منذ خريف عام 2019 وانهيار البلاد وافتقار العباد» ولأن الجرح في لبنان ما زال نازفاً، حرص على أن تنقل «الشرق الأوسط» عن لسانه حرفياً: «اكتب أنني كنت من مؤيدي الحراك، وناشطاً في المجتمع المدني؛ لكن خيبتي كبيرة أن مرشحي هذا المجتمع أثبتوا عجزهم عن التفاهم فيما بينهم، وقد أضاعوا فرصة تاريخية، وبالتالي فإنهم يمكِّنون الطبقة السياسية التي أرادوا إزاحتها من البقاء في مكانها».

إذن، ما بين الأمل في التغيير والخوف من قدرة الطبقة السياسية المتحكمة برقاب اللبنانيين على إعادة إنتاج نفسها وفق النظريات السوسيولوجية المعروفة، يتأرجح لبنانيو فرنسا.

وسجلت «الشرق الأوسط» نسبة عالية من الشباب في مراكز الاقتراع، علماً بأن عدد اللبنانيين المسجلين على القوائم الانتخابية قد تضاعف ما بين عامي 2018 و2022، إذ أظهرت إحصاءات في مساء أمس، أن نسبة الاقتراع في فرنسا وصلت إلى 52.3 في المائة.

وثمة عوامل كثيرة ساهمت في ذلك، أولها الرغبة في التغيير؛ خصوصاً لدى الشباب، وثانيها النمو السكاني الطبيعي، وثالثها -ولعله العامل الأهم- هجرة أعداد كبيرة من الشباب في العامين الأخيرين، وتوجه نسبة مرتفعة منهم إلى فرنسا التي درج اللبنانيون على ارتيادها؛ إما لمتابعة تحصيلهم العلمي وإما للعمل. وبحسب أوساط السفارة اللبنانية، فإن الرأي استقر على إنشاء ما يسمى «ميغا سنتر»، أي مراكز اقتراع جامعة لكل الدوائر اللبنانية، ما يساهم في خفض أعداد المراكز؛ لكن بعض الناخبين اشتكى من حاجته لقطع مسافات طويلة للقيام بواجبه الانتخابي.

ثمة ميزة يتمتع بها الناخب المغترب عن الناخب المقيم. وقال سيرج -وهو طالب علوم صيدلية في سنته الثالثة- إنه تابع مع أفراد أسرته الجدل الانتخابي الدائر في لبنان منذ شهور؛ إلا أنه «لا يشعر» بأنه خاضع للضغوط النفسية التي تمارس على الناخب المقيم، ويعتبر أنه «كامل » في اختيار اللائحة التي يريد. ورغم «تسيسه»، فقد اعترف بأنه «لا يعي تماماً» دقائق القانون الانتخابي، وطبيعة الصوت التفضيلي، علماً بأنه «ينتخب لائحة وليس مرشحاً منها». ويطول الحديث مع سيرج لإفهامه بعض خصوصيات القانون اللبناني. وفي المحصلة، فإن ما يهمه هو أنه قام بواجبه، ونقطة على السطر.

نظراً لأهمية صوت المغترب ولموقع فرنسا، فقد كانت باريس وجهة مفضلة لممثلي الأحزاب الرئيسية، مثل: «القوات اللبنانية»، و«الكتائب»، و«الكتلة الوطنية»، وغيرها؛ بيد أن التواصل لم يكن حضورياً فقط، فقد عمد بعض المرشحين إلى إرسال اللائحة التي يوجد عليها، مع وضع إشارة مقابل صورته، من أجل الصوت التفضيلي، وهذا ما وصل إلى كاتب هذه السطور. كذلك عمد مرشحون آخرون لاستخدام وسائل التطبيقات الجماعية.

ولم تخلُ بعض المراكز من شكوى لطول فترة الانتظار خارج المكاتب، أو لأشخاص لا يعثرون على اسمهم في اللوائح «رغم أنهم تسجلوا في المهل المهددة» أو حتى من التلاسن الحاد بين مؤيدي أحزاب متناحرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى