المزارعون يرمون إنتاجهم… التصعيد آتٍ!

المزارعون يرمون إنتاجهم… التصعيد آتٍ!
المزارعون يرمون إنتاجهم… التصعيد آتٍ!

أكد رئيس تجمع المزارعين والفلاحين ابراهيم الترشيشي أن المزارعين سيقومون بالتصعيد بدءا من الأسبوع المقبل وأولى تحركهم سيكون برمي انتاجهم المحاصر بإضراب الموظفين أمام المراكز الزراعية في مرفأ والمراكز الحدودية وصولاً إلى وزارة الزراعة في بيروت.

وقال الترشيشي: “آلاف الأطنان من الفاكهة والخضار اللبنانية ممنوعة من التصدير وإدخال العملة الصعبة والسبب إضراب الموظفين وإن كنا نتضامن مع مطالبهم ولكن نناشدهم تسهيل أمور التصدير الزراعي ولا يجوز تحميلنا مسؤولية هذا الانهيار الاقتصادي”.

وأضاف “ما نعانيه اليوم كارثي، محاصرون بمنع التصدير وكذلك نشكو من قرارات وزارتي الاقتصاد والزراعة فيما يتعلق بزراعة القمح، فالمزارعون مهمشون ولا أحد يريد شراء محصولهم ويمنع عليهم التصدير وفي نفس الوقت نعلن للوزارتين بأن المزارعين حاضرون لبيع انتاجهم الى الدولة اللبنانية وبسعر أقل من ١٠٠ دولار عن السعر العالمي”.

وشدد الترشيشي على أن الغياب الوزاري هو سمة واقعنا على عتبة عجلة انطلاق مواسم حصاد وقطاف الانتاج الزراعي ولا يجوز تحويل مواسم الخير والبركة الى مواسم قاتلة للمزارعين وعلى المعنيين حل مشكلة إضراب الموظفين وشراء موسم القمح.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى