عون: من غير الجائز ترك مجموعة نهبت الوطن من دون عقاب

عون: من غير الجائز ترك مجموعة نهبت الوطن من دون عقاب
عون: من غير الجائز ترك مجموعة نهبت الوطن من دون عقاب

ترأس رئيس الجمهورية اجتماعاً قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، في حضور وزيري الخارجية والمغتربين والشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال عبد الله بو حبيب وهكتور حجار، المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، الوزير السابق سليم جريصاتي والمستشارين رفيق شلالا وريمون طربيه، خصص لاستكمال البحث في ملف عودة النازحين السوريين الى بلادهم، في ضوء الخطة التي وضعتها الحكومة لهذه الغاية.

وتم خلال الاجتماع درس الملف من مختلف جوانبه لا سيما الاجراءات التي ستعتمد لتنفيذ خطة العودة على مراحل.

بعد الاجتماع، تحدث الوزير حجار فقال إن “اجتماعنا اليوم هو استكمال للاجتماع الذي عقد يوم الاثنين الفائت وكنت قد اعلنت عن اجتماعات متلاحقة للتركيز على موضوع النازحين السوريين في ، وذلك في حضور وزير الخارجية والمغتربين، كما حضر اليوم المدير العام للامن العام، اضافة الى المستشارين في القصر الجمهوري. تم اليوم درس الكثير من الاقتراحات، واتخاذ عدد من الخطوات والاجراءات وسيتم العمل بها عبر الوزارات المعنية والادارات، ويجب التشاور بها بشكل تصاعدي. وفي الوقت نفسه، سيكون هناك لقاء مع مفوضية الامم المتحدة لشؤون لابلاغها بعدة امور تتعلق بالقوانين اللبنانية، وكيفية التنسيق والعمل المشترك مع بعض، لانه في المرحلة الاخيرة كان هناك شعور وكأن العمل يحصل من دون تنسيق بل الاكتفاء بالتبليغ، علماً اننا الدولة المعنية والمستضيفة، ويجب التذكير بأصول التعاطي معنا في هذا المجال، وتحديداً بالملف الانساني واين سيكون التعاطي بالملف السياسي”.

وتابع: “سنستكمل البحث في كل هذه القضايا مع دولة الرئيس، لتعميق الموضوع والذهاب الى خطوات تنفيذية”.

وسئل، “هل التواصل مستمر مع في هذا الخصوص؟ لم ينقطع يوماً التواصل مع السوريين، ان في موضوع النازحين او غيره، وهو قائم على اعلى المستويات ولا يخفى على احد، وهناك زيارات معلنة وغير معلنة لوزراء في هذا الموضوع وغيره”.

الى ذلك، استقبل الرئيس عون انطوان شديد مع وفد من “التجمع من اجل لبنان في RPL”، ضم العديد من اللبنانيين المقيمين في فرنسا، اتوا الى لبنان لتمضية عطلة الصيف.

وتحدث شديد باسم الوفد، ناقلاً الى الرئيس عون “تحيات اللبنانيين في فرنسا ودعمهم للجهود التي بذلها ولا يزال، من اجل تجاوز الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان”، مؤكداً ان “اللبنانيين المنتشرين في فرنسا يتابعون ما يجري في وطنهم الام، ومثمنين عالياً كل التضحيات التي تقومون بها والمبادرات التي تهدف الى الخروج من الازمات الراهنة”. وقال إننا “نقدّر حجم معاناتكم وعزمكم على مكافحة الفساد ومواجهة المفسدين والفاسدين، ونتطلع الى ان تتكلل مساعيكم بالنجاح”.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى