مصادر لـ “الأنباء”: الاتفاق على حدود الترسيم بات قائماً ولا توقيع في عهد عون

مصادر لـ “الأنباء”: الاتفاق على حدود الترسيم بات قائماً ولا توقيع في عهد عون
مصادر لـ “الأنباء”: الاتفاق على حدود الترسيم بات قائماً ولا توقيع في عهد عون

 

عصف مواقف ومستجدات، لفح المشهد السياسي في ، دون نتائج مرجوة حتى الآن.. من لقاء رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي مع ممثلي في منزله بشارع كليمنصو في ، إلى إلقاء محكمة التنفيذ الحجز الاحتياطي على ممتلكات النائب علي حسن خليل وزميله غازي زعيتر، بدعوى وكلاء ذوي ضحايا مرفأ بيروت، والعودة المرتقبة، قبل نهاية هذا الشهر للوسيط الأميركي آموس هوكشتاين الى بيروت، حاملا الجواب الإسرائيلي على الطروحات اللبنانية بخصوص ترسيم الحدود البحرية، والاستحقاق الرئاسي الذي عاد الى الواجهة بقوة.

على صعيد الاستحقاق الرئاسي، الذي بات أولوية الأولويات، كما يبدو، ثمة حراك فرنسي، لم يظهر رسميا للعلن بعد، وهذا الملف لم يغب عن لقاء جنبلاط مع حسين خليل المعاون السياسي للأمين العام لحزب الله السيد ، ومسؤول الارتباط في الحزب وفيق صفا امس.

لكن المصادر المتابعة تصوب الضوء على النواب الـ 16 السياديين والتغييريين، الذين التقوا في مجلس النواب مؤخرا، ليشكلوا كتلة نيابية مفتوحة لاستقطاب الآخرين. وتقول المصادر لـ «الأنباء» ان لقاء ميشال معوض رئيس حركة الاستقلال، مع النائبين أشرف ريفي عن وفؤاد مخزومي عن بيروت وآخرين، يجب ان يعني شيئا للباحثين في مصير الاستحقاق الرئاسي، خصوصا بعد استبعادهم القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي وبالتأكيد التيار الحر، عن تجمعهم. وهنا يوضح النائب أشرف ريفي ان اتفاقا تم مع القوات والاشتراكي عبر بعض قنوات التواصل، على انه في حال تشكيل جبهة سيادية ينضم إليها كل من يرى نفسه في هذا الاتجاه.

وأضافت المصادر تقول، ان هذا التجمع النيابي المميز مرشح للارتفاع الى 22 عضوا، ما يجعل منه كتلة نيابية وازنة في المجلس، يأمل المراهنون عليها من قوى كبرى لتسلم الدفة اللبنانية في الخريف المقبل .

ولوحظ في هذا الوقت قيام سفيرة بجولة على المرجعيات السياسية، وآخر من زارتهم وليد جنبلاط امس الأول وسمير جعجع امس. وتستخلص المصادر من كل ذلك، ان واشنطن لا تريد غير واشنطن راعية للوضع في لبنان لاحقا.

وعن ترسيم الحدود البحرية مع ، تؤكد المصادر ان بنود اتفاق الترسيم بات منجزا تقريبا، لكن هناك قوى إقليمية، تفضل ألا يسجل التوقيع عليه الآن، إنجازا للرئيس  في نهاية عهده.

بالنسبة للحكومة بات واضحا لقيادة التيار الحر، الذي لم يسم رئيسها المكلف نجيب ميقاتي، ان الاخير لن يقدم له حكومة يريدها ضمانة لاستمراره في السلطة، بعد انتهاء ولاية عون. ولذلك لم يعد بيده سوى تصعيد المواجهة مع الرئيس المكلف، من خلف متراس رئاسة الجمهورية، التي قابلت صدود ميقاتي بالدعوة لاجتماعات وزارية في القصر الجمهوري، تحت رئاسة الرئيس عون، بداعي معالجة بعض المستجدات، ويمكن اعتبار قضية النازحين السوريين التي أثارها وزير الخارجية عبدالله بوحبيب، في حديثه لـ «الأنباء» نموذجا.

في غضون ذلك، نقل عن الرئيس المكلف انه ما أطلق يوما موقفا إلا بعدما اشبعه درسا، ولم يقدم على فعل الا وكان موزونا بميزان الذهب.

ورأى ميقاتي، وفق إذاعة «لبنان الحر» ان مضبطة الاتهام توجه بحق الفريق الذي اجبره كارها على النزول الى ساحة الاشتباك معه، بعدما طفح الكيل وبلغ السيل الزبى، ملمحا بذلك الى التيار الحر، الذي اعتاش على المماطلة وأتقن لعبة «الصبي المشاكس» الى درجة بات معها ينطبق عليه القول، انه لم يترك له صاحبا، ولا خلق صديقا، بدليل دخوله في حروب دائرية مع كل الذين تعاقبوا على رئاسة الحكومة منذ ان قرر الفريق المشاركة في الحكومات، بعد العام 2008، ومشهورة صراعاته مع الرئيس تمام سلام المشهود له بطول الأناة وقد أخرجه عن طوره، ولم يكن سلوك هذا الفريق، تجاه ميقاتي، إلا ضمن إظهار انه يريد إجراء عملية تأديب لمقام رئاسة الحكومة ومحاصرته دوما، وجره الى المواجهات على نحو يبقيه في حال دفاع عن النفس، لكونه متهما دائما ويتحمل المسؤولية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى