سفراء في بيروت يجمعون معلومات عن المرشحين لانتخابات الرئاسة

سفراء في بيروت يجمعون معلومات عن المرشحين لانتخابات الرئاسة
سفراء في بيروت يجمعون معلومات عن المرشحين لانتخابات الرئاسة

 

كتب محمد شقير في الشرق الأوسط:

ينأى سفراء الاتحاد الأوروبي ومعهم السفيرة الأميركية دوروثي شيا عن إبداء رأيهم في معظم المرشحين لرئاسة الجمهورية ويكتفون باستكشاف مواقف الكتل النيابية الرئيسية في معرض سؤالهم عن المواصفات التي يُفترض أن يتمتع بها هؤلاء انطلاقاً من تقديرهم بأن هناك ضرورة لإنجاز الاستحقاق الرئاسي في موعده الدستوري.

وتنقل قيادات وشخصيات تتواصل مع هؤلاء السفراء عنهم قولهم بأن لا مصلحة للبلد في ترحيل انتخاب رئيس جمهورية جديد لما يترتب عليه من تمديد للأزمة الخانقة ولمنع أخذ البلد إلى مكان يصعب السيطرة عليه مع انحلال مؤسسات الدولة باستثناء المؤسسة العسكرية والمؤسسات الأمنية الأخرى.

وتؤكد القيادات أنها تبلغت من السفراء تحذيرات فيها من الارتدادات السلبية التي يمكن أن تنجم عن تأخير إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها، وتنقل عنهم بأن دولهم لن تتساهل مع كل من يثبت ضلوعه في تطيير الاستحقاق الرئاسي.

وفي هذا السياق، علمت «الشرق الأوسط» من مصادر قريبة من القيادات التي التقت السفراء بأن دولهم تكتفي حالياً باستكشاف المواقف من خلال حصر أسئلتهم بجمع المعلومات عن المرشحين من دون أن يُبدي السفراء رأيهم فيهم.

وتؤكد المصادر نفسها أن السفراء لا يزالون في مرحلة تجميع المعلومات عن عدد من المرشحين للرئاسة، وتكشف أن معظمهم يتجنّبون السؤال عن رئيس «» النائب وكأنهم يتعاملون معه على أنه أصبح خارج السباق إلى رئاسة الجمهورية، وهذا ما ينسحب أيضاً على مسألة تعذّر تشكيل حكومة جديدة تقديراً منهم بأن ضيق الوقت لم يعد يسمح بولادتها مع اقتراب المهلة الدستورية لانتخاب الرئيس.

وتنقل عن سفراء دول معنية مباشرة بالاستحقاق الرئاسي بأن باسيل وإن كان يتصرف على أنه مرشح طبيعي للرئاسة من دون أن يعلن ترشّحه، فإنه يهدف بالدرجة الأولى إلى استدراج العروض لعقد تسوية مع الرئيس العتيد تسمح له بأن يكون له اليد الطولى في السيطرة على مؤسسات الدولة بدءاً بقيادة وحاكمية مصرف .

وتلفت المصادر نفسها إلى أن السفراء يرفعون التقارير شبه اليومية إلى دوائرهم المسؤولة عن الملف اللبناني، وتقول بأن السفيرة شيا تتحرك باتجاه معظم القيادات، وهي التقت أخيراً رئيسي حزبي «القوات اللبنانية» و«التقدمي الاشتراكي» الذي أكد لها بأنه سيلتقي مسؤولين في «» للبحث في أمور لا تمت بصلة إلى القضايا الشائكة. وتكشف أن شيا سعت للوقوف على الأسباب الكامنة وراء إعلان جعجع دعمه لترشّح قائد الجيش العماد جوزف عون لرئاسة الجمهورية في حال تبين بأن حظوظه متقدّمة، وتقول إن موقفه كما أبلغ شيا جاء رداً على سؤال وجّه إليه، برغم أن قيادات سياسية ترى أنه لم يكن مضطراً لتسليط الضوء على قائد الجيش.

وتضيف أن شيا طرحت في لقاءاتها مجموعة من الأسئلة على الذين التقتهم للوقوف على رأيهم في عدد من المرشحين الذين هم موضوع تداول عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ويأتي في طليعتهم زعيم تيار «المردة» سليمان فرنجية والوزراء السابقون جهاد أزعور، شكيب قرطباوي، ، ناجي البستاني والنائب ميشال معوض من دون أن يكون اسم قائد الجيش ضمن هؤلاء.

ولم تستبعد مع عودة السفيرة الفرنسية آن غريو من بأن تبادر والسفيرة شيا إلى تكثيف تحركاتهما لتشمل مروحة جديدة من التواصل، فيما غريو لم تنقطع عن التواصل مع قيادات في «حزب الله».

إلا أن تحرّك السفراء يأتي حتى إشعار آخر في سياق مواكبة الاستحقاق الرئاسي من دون أن يتدخّلوا في ترجيح كفة مرشح على آخر، خصوصاً أن أحداً من المرشحين لم يعلن ترشّحه ويفضّل أن يبقى على لائحة التريُّث أسوة بسواه من المنافسين.

لكن السفراء بغالبيتهم يتوقفون أمام إرباك المكوّن السني بغياب المرجعيات السنّية عن البرلمان بعزوفها عن خوض الانتخابات، ويسألون عن الجهة القادرة على ملء الفراغ الذي خلّفه انكفاء القيادات السنية الذي كان وراء تشتّت النواب السنة وشرذمتهم ما يُفقدهم دورهم المؤثر في الانتخابات الرئاسية، ويلتفتون إلى دور المفتي الشيخ عبد اللطيف دريان ويسألون عن مدى استعداده للعب دور يؤدي إلى تجميع العدد الأكبر منهم في تكتل نيابي يشارك في صنع الرئيس العتيد.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى