مخاوف من اشكالات ليل مغادرة عون بعبدا

مخاوف من اشكالات ليل مغادرة عون بعبدا
مخاوف من اشكالات ليل مغادرة عون بعبدا

كتبت" الديار": تتخوف جهات أمنية من حصول اشكالات وصدامات بين القوى المسيحية وتحديدا بين من جهة والقوات اللبنانية والكتائب ليل ٣١ تشرين الاول موعد انتهاء ولاية عون الرئاسية ومغادرته قصر بعبدا.

ويستعد التيار الوطني الحر الى تنظيم مظاهرات شعبية «ومسيرات سيارة» ترافق عون لحظة خروجه من بعبدا حتى الرابية، فيما تستعد كل قوى ١٤ اذار والتغيريين الى تنظيم أحتفالات فرح في ساحة الشهداء والمناطق اللبنانية واقامة الحواجز وتوزيع الحلوى بنهاية عهد عون، وهذا سيؤدي الى توترات، وقد اخذت القوى الامنية والجيش كل الاحتياطات لمنع حدوث هذا الامر، وفي هذا الاطار أبلغ عون الجميع قراره بمغادرة قصر بعبدا منتصف ليل ٣١ تشرين الاول، وبدأ نقل اغراضه الشخصية مع عائلته الى الرابية حيث سيقود المعارضة الشرسة وصولا الى كشف كل الحقائق.

وكتبت" نداء الوطن": تنكب دوائر قصر بعبدا على مهمة تحضير "جدول أعمال" رئيس الجمهورية في نهاية ولايته، بحيث أنّ "البرنامج الرسمي المكثّف للأسبوعين الأخيرين من ولاية عون أنجز ويتضمن لقاءات متنوعة، منها شعبية وأخرى محصورة بدوائر رئاسة الجمهورية ولواء الحرس الجمهوري ولقاء مع الاعلاميين المعتمدين، على أن تكون مراسم الوداع البروتوكولية في اليوم الأخير لعون في قصر بعبدا شبيهة بتلك المراسم التي تتبع عادةً في اليوم الأول لوصول رئيس الجمهورية إلى القصر. في حين سيتولى "التيار الوطني الحر" تنظيم ترتيبات موازية لمواكبة خروج عون من بعبدا وانتقاله إلى الرابية في الحادي والثلاثين من الجاري بين الساعة الثالثة والرابعة عصراً.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى