جنبلاط التقى وفداً فلسطينياً في كليمنصو: نحذر من مشروع الفتنة

جنبلاط التقى وفداً فلسطينياً في كليمنصو: نحذر من مشروع الفتنة
جنبلاط التقى وفداً فلسطينياً في كليمنصو: نحذر من مشروع الفتنة

 إستقبل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي ، في كليمنصو، وفداً فلسطينياً ضم عضو اللجنتين التنفيذية والمركزية في حركة فتح عزام الأحمد، السفير الفلسطيني في أشرف دبّور، وأمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية فتحي أبو العردات، في حضور الوزير السابق غازي العريضي وعضو مجلس القيادة في "التقدمي" بهاء أبو كرّوم. وتم التشاور في الأوضاع العامة وآخر المستجدات على خط القضية الفلسطينية.


بعد اللقاء، عبّر الأحمد عن سعادته بلقاء جنبلاط وقيادة الحزب التقدمي، وقال: "تربطنا علاقة تاريخية لا يمكن أن تستطيع قوة في الأرض أن تنتزعها. والمعلم كمال جنبلاط سيبقى حاضراً في أذهان الأجيال الفلسطينية واللبنانية والعربية، وسنكون أوفياء له ولما تعلمناه منه عندما حمل القضية الفلسطينية على كتفه في مختلف مراحلها".

أضاف: "أطلعت جنبلاط على الأوضاع في والصمود الأسطوري لشعبنا الفلسطيني وهو يتصدى لقوات الاحتلال الاسرائيلي وقطعان المستوطنين الذين يريدون أن يستولوا على أرضنا وهويتنا ومقدساتنا الإسلامية في ، وجنبلاط يتابع ذلك، ولا بد من التشاور ونقل ملاحظاته ونصائحه للقيادة الفلسطينية. فهم لهم حق في القضية الفلسطينية، كما للشعب الفلسطيني، أن يعطونا الملاحظات، والنصائح سلباً أو إيجابا، حتى نبقى في المسار المشترك الصحيح".


وختم قائلا: "استمعت طويلاً للأستاذ وليد، وملاحظاته دائما المختصرة والتي تحمل المعنى الكبير".

من جهته، قال جنبلاط: "تشاورنا حول الوضع الفلسطيني، واستمعنا لملاحظات الأخ عزام، وبحضوره أشكر العقلاء في السلطة الفلسطينية والطائفة المعروفية، الذين تفادوا مشروع الفتنة، عندما خُطفت جثة الشاب الفلسطيني من آل فرو".

وشدد على أن "دروز فلسطين هم جزء من الشعب الفلسطيني". وقال : "علينا أن ننتبه الى المستقبل لأن مشروع الفتنة الذي تخطط له لا يزال موجوداً، لذلك، كنا قمنا بجهود في الماضي وستستمر بقدر ما نملك، ونحذر من الانخراط  في الاسرائيلي وندعو لعدم التطوع فيه، وهذا أمر مطلوب منّا ومن السلطة، ونشكر الحركة الاسلامية، والسيد رائد صلاح الذي لعب دوراً، كما الأستاذ أيمن عودة ومحمد بركة".

وختم جنبلاط : "الطريق طويل، وقُدّر علينا أن نورثه للأجيال المقبلة. المأساة الفلسطينية والتآمر بدأ منذ مئة عام وقد يستمر لعشرات من السنوات، لكن علينا الاستمرار بالنضال".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى