توترٌ بين قوى الأمن ومواطنين في منطقة لبنانيّة.. ما القصّة وماذا حصل؟

توترٌ بين قوى الأمن ومواطنين في منطقة لبنانيّة.. ما القصّة وماذا حصل؟
توترٌ بين قوى الأمن ومواطنين في منطقة لبنانيّة.. ما القصّة وماذا حصل؟

صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي:

"بتاريخ 1-12-2022، وأثناء محاولة قوة من فصيلة القليلة، مدعومة بعناصر من قطعات سرية في وحدة الدرك الإقليمي، إزالة مخالفات بناء عدة، منها بناء عبارة عن أرضية وجدران وسقف من الباطون من دون أعمدة، وقد شيدت على الأملاك العامة في بلدة المنصوري في قضاء صور، تجمهر عدد من سكان البلدة معترضين عمل القوة ومنعها من إزالة المخالفات، وراحوا يرشقون العناصر بالحجارة والأقفاص البلاستيكية، بعدما أشعلوا الإطارات، ما أدى إلى إصابة عنصرين بجروح وتضرر آلية عسكرية، عندها أطلق العناصر النار في الهواء لإبعاد المعترضين، وانسحبت القوة بناء على أوامر الرؤساء، كي لا يتطور الإشكال.


وبتاريخ اليوم 2-12-2022، انتقلت قوة من قطعات سرية صور، مدعومة بقوة من عناصر مكافحة الشغب، إلى مكان المخالفة وعملت على إزالتها. وتهيب المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بالمواطنين الكرام، عدم عرقلة عمل عناصرها المكلفين بالسهر على تطبيق القوانين وحماية الممتلكات العامة والخاصة، والتحقيق جار بإشراف القضاء المختص".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى