المرتضى من الرياض: نتطلع لدعم الدول العربية لبنان ليبقى وفيا لدوره

المرتضى من الرياض: نتطلع لدعم الدول العربية لبنان ليبقى وفيا لدوره
المرتضى من الرياض: نتطلع لدعم الدول العربية لبنان ليبقى وفيا لدوره

ترأس وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال القاضي محمد وسام المرتضى الوفد اللبناني الرسمي المشارك في "مؤتمر وزراء الثقافة المسؤولون عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي" الذي تنظمه المنظمة العربية للثقافة والتربية والعلوم الالكسو في بالتعاون مع وزارة الثقافة في المملكة العربية .

 

والقى الوزير المرتضى كلمة في الجلسة الافتتاحية قال فيها:"نجتمع حول عنوان الثقافة والمستقبل الأخضر، ولبنان معني بقوة بهذا العنوان لأنه الأخضر على الدوام، المعروف بإسهاماته الفعالة في مسيرة الثقافة العربية والأممية، وتعلقه الدائم بقوة الأمل وقوة العمل على حماية خيره وصناعة مستقبله. وهو ما زال يحتضن إلى اليومِ حراكا ثقافيا لا يهدأُ، على الرغم من الأحوال الأليمة التي يمر بها، عسى غيومها تنجلي قريبا، بإنتخاب رئيسٍ للجمهورية، وبتطبيق كامل لإتفاق الطائف، وهو الإتفاق الذي تم في العام 1989 برعاية مشكورة من المملكة العربية السعودية وارتضاه اللبنانيون ليكون الناظم لحياتهم الوطنية".

 

أضاف:" أيها الأعزاء، لبنان كان صاحب الدور الأبهى والأفعل بين اشقائه، اذ كان مدرستهم وجامعتهم ومشفاهم ودار نشرهم ومؤئل فكرهم ومطبعتهم وقبلتهم الثقافية وملاذ ابنائهم اذا ادلهمت أوضاعهم السياسية ومصرفهم ومتنفسهم وارض نزهتهم في كل الفصول. ذلك أيها الأحبة كان في زمن جميل مضى، أما اليوم فشقيقكم الأصغر، متروك ليعاني وحيدا أدهى المرارات، على الرغم من أنه حمل عن الأمة جمعاء الأحمال الجسام؛ فهو الذي حمل هم القضية الفلسطينية، ثم واجه تلك القوة الشيطانية العتية التي زرعتها يد الشر في منطقتنا، التي استهدفت لبنان بعدوانها طمعا في ارضه وثرواته ولكونه النقيض لها بتنوعه وانفتاحه، لكننا تعملقنا وخرجنا الى رحاب فجرِ أن قوة لبنان في إقتداره ووحدة ابنائه ومقاومتهم فأجهضنا مساع ودحرناها مرة بعد مرة ثم منعناها مؤخرا من نهب جزء من ثروتنا النفطية. كما دحرنا وحش الإرهاب التكفيري ونجحنا في كل امتحانات العزة".

 

وتابع: "سوف نستمر صامدين ثابتين، وكلنا رجاء ألا نبقى متروكين، ونعول على أن الذي بيننا وبين اشقائنا العرب لمختلف جِدا (على قاعدة المقنّع الكندي) متطلعين من ثمَ إلى دعمهم لبنان ليبقى وفيا لدوره منارة للإشعاع الثقافي ولمعنى وجوده المتمثل في التنوع ضمن الوحدة والعيش الواحد مسلمين ومسيحيين، كما نتطلع أيضاً الى أن يكون مبدأ التضامن والتعاون هو السائد بين جميع الأقطار العربية، وهذا يحتم مما يحتم أن تكون الشقيقة حاضرة بيننا في مؤتمرنا المقبل بإذن الله ".

 

ولفت المرتضى إلى أن "الثقافة في أمتنا تبقى منقوصة ومنتقصة من دون سوريا، سوريا الموروث والتاريخ والموقع والدور، التي تمثّل الممر الإلزامي لتحقيق التعاون العربي وعنصرا إيجابيا فيه لا سيما ثقافيا".

 

تابع: "نتطلع كذلك الى ألا ننسى ، فلسطين المستولية على أحلامنا مذ كنا صغارا، المتسللة إلينا من بين المواجع، التي أدمنت حضورا في العقل والقلب والوجدان، فوجب من ثم أن تتناولها كل حلقة من حلقاتٍ اللقاء الثقافي العربي لأنها هي المطهر، ولأن المسؤولية تفرض علينا أن نحفظ قضيتها مشتعلة وحية حتى إحقاق الحقّ برفع الظلم واجتثاث الغصب."

 

كما دعا المرتضى وزراء الثقافة العرب للتعاون من أجل الاجيال الشابة وقال :"بالعودة إلى المؤتمر عنوانا وأعمالا، علينا كوزارات معنية بالثقافة أن نضع لبلداننا الخطط والبرامج والمشاريع التي تمكن أجيالنا من اكتناه تراثهم الزاخر، وتدربهم على فهمه والبناء عليه وتطويره، فإن مثل المستقبل كمثل الشجرة، لا يصير أخضر إلا إذا امتدت جذوره عميقة في تراب أيامه الماضية، كما علينا أيضا الاستفادة من معطيات الحداثة الرقمية وهذا يستدعي تعاوننا لإنتاج محتوى رقميٍ عربي كأساس لبلورة هويتِنا الثقافية المتميزة.”

 

وختم: "في الختام أنقل اليكم تحيات دولة رئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي وأُعلن تنفيذ توصيات هذا المؤتمر".  

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى