نهرا تفقد المقالع والكسارات في كفرحزير: سنجد حلولا ترضي الناس وعمل الشركات سيستمر ضمن القوانين

نهرا تفقد المقالع والكسارات في كفرحزير: سنجد حلولا ترضي الناس وعمل الشركات سيستمر ضمن القوانين
نهرا تفقد المقالع والكسارات في كفرحزير: سنجد حلولا ترضي الناس وعمل الشركات سيستمر ضمن القوانين

| تفقد محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا المقالع والكسارات في منطقة كفرحزير وجوارها، للاطلاع ميدانيا على مدى التزام هذا الكسارات بتطبيق القوانين والتقيد بنصوص التراخيص المعطاة لهم وبالمعايير البيئية.

ورافق المحافظ نهرا في جولته، اعضاء اللجنة البيئية التي تشكلت في الاجتماع الاخير الذي عقد في مكتبه في سراي ، ضمت، رئيس اتحاد بلديات الكورة كريم بوكريم، ممثل عن بلدية شكا نائب رئيسها ميشال العين، ورؤساء بلديات: الهري جلال منير بوعمر، كفريا يوسف السمروط، كفرحزير فوزي المعلوف وفيع حنا سمعان عبد الله، مندوب عن “شركة هولسيم للترابة” والمدير العام للشركة المهندس توفيق طباره، وعن المجتمع المدني جورج عيناتي وبيار شاهين، كما رافق نهرا مستشاره لشؤون التنمية الدكتور ماهر تميم، رئيس دائرة البلديات ملحم ملحم، رئيس قسم المحافظة لقمان الكردي وحشد من ابناء المنطقة.

وبعد جولة ميدانية، شدد المحافظ نهرا على تطبيق القوانين حفاظًا على صحة المواطنين والبيئة، مشيرًا الى انه سيعقد اجتماعات عدة مع اللجنة للتوصل لحلول ترضي اهالي المنطقة من جهة وتحافظ على استمرارية عمل الشركات من جهة اخرى، لكن ضمن القوانين المرعية الاجراء.

وقال: “اطلعنا مع اعضاء اللجنة المؤلفة من رؤساء بلديات المنطقة ومندوبين عن الشركات والمجتمع المدني، وقد وجدنا انه بعد تفاقم الأزمة، والناس تعترض على عمل المقالع والكسارات التابعة لشركة “هولسيم” وشركة “الترابة الوطنية”، وقررنا ان نقوم بهذه الزيارة، والوضع على ما هو عليه يجب ان لا يستمر بهذه الطريقة، وهناك شروط بيئية وضعتها وزارة البيئة وشروط صحية تفرضها وزارة الصحة يجب ان تنفذ لحماية الناس صحيا والحفاظ على البيئة، ونحن لن نقبل ان يتعرض المواطنون لهذه الاضرار، ويجب ان نحد منها حفاظا على سكان المنطقة، وهذه المقالع يجب ان تستوفي الشروط البيئية والصحية، ويمكن ان يتم زراعة اشجار حولها وحول المنازل وعلى الطرقات بطريقة تمكنها من امتصاص الغبار الذي تسببها المقالع”.

وختم: “سنعقد اجتماعات متتالية للوصول الى حلول ترضي جميع الاطراف مع تطبيق القوانين المرعية الاجراء وبالتاكيد سنجد حلولا ترضي الناس من جهة ويستمر عمل الشركات من جهة اخرى”.

عيناتي
بدوره قال عيناتي: “في كل منزل في الكورة يوجد اصابة بمرض ، وآخرهم احد عمال الشركات غسان سلوم الذي يوجد الى جانب دارته عدد من الاشخاص المصابين بالسرطان ايضا، اضافة الى ان ابن عضو بلدية كفرحزير يعقوب وهبه مصاب ايضا بسرطان الجلد، وهذه الامراض ليست بمحض الصدفة، بل سببتها الانبعاثات التي تخلفها هذه المصانع والمقالع بالاضافة الى الغبار الملوث”.

واكد “متمسكون بالقرار الذي اصدرته بلدية كفرحزير، والذي يطالب الشركات بوقف اعمالها بشكل نهائي وفوري في خراج بلدة كفرحزير، كما يطالب المجلس البلدي بان يتم وقف عمل الجرافات واغلاق الكسارات المتواجدة في البلدة”. وامل من المحافظ “توسيع اعضاء اللجنة التي تشكلت لتضم رؤساء بلديات، اميون وبترومين وبدبهون والحات واعضاء بلدية كفرحزير، ونطلب من المحافظ ايضا، الزام الشركات بازالة النفايات السامة من الوادي التراثي والتاريخي، ونطالب بمنع تصدير مادة الكلنكر (الاسمنت الخام) وازالة هذه المادة الموجودة على الشاطئ واقفال المقالع الموجودة الى جانب الينابيع والانهر والوديان والمحميات والاحراج والمنازل السكنية، والزام تطبيق مراسيم المجلس الوطني للمقالع والكسارات، ومنع مصانع الاسمنت من رمي مياه الصرف الاصطناعي في البحر، او في المياه الجوفية التي تروي كل قرى الكورة، وتحويل المسؤولين الى القضاء اللبناني والدولي”.

وتمنى عيناتي “تشكيل لجنة تقصي حقائق دولية للتحقيق في جرائم الابادة الجماعية التي سببتها مصانع اسمنت شكا لاهل الكورة، وجرائم تدمير بيئتهم وحفر المقالع بين بيوتهم وينابيعهم وجبالهم وبساتين زيتونهم ورمي النفايات السامة داخل وديانهم واحراق البتروكوك بين قراهم ومنازلهم”.

بوكريم
واوضح المهندس بوكريم ان “هذه الزيارة الميدانية للمقالع، اتت تلبية لدعوة من محافظ الشمال، لكن تفاجأنا ان احد الكسارات اقفل مقالعه بحجج متعددة منها السلامة العامة”، واكد انه يخجل “مما يحدث في الكورة، لان هناك قوانين لعمل المقالع والكسارات، وفي الكورة لا تطبق هذه القوانين”، مؤكدا “نحن كاعضاء اتحاد سنقف الى جانب بلدية كفرحزير في كل خطواتها”، ولفت الى ان “منطقة المقالع مصنفة سكنية وهي من اجمل المناطق في للسكن”.

المعلوف
بدوره، طالب المعلوف المحافظ النهرا ب”تطبيق القانون واتباع الوسائل الممكنة لحماية الاهالي والمنطقة من التلوث”.

وهبي
وتحدث عضو مجلس بلدية كفرحزير يعقوب وهبي، فقال: “توفي شقيقي بالسرطان وابني يعالج منذ 12 سنة من السرطان، والبلدية اتخذت قرارا بالاجماع بموجب القوانين اللبنانية المرعية الاجراء، بوقف اعمال الشركات في اخراج البلدة. ونحن لن نقبل بأي لجنة تلتف على القرار الذي تم اتخاذه من قبل البلدية بأي شكل من الاشكال، ونعتبر الصناعة ليست اهم من الانسان”.

حداد
وشكر المهندس حداد المحافظ نهرا على زيارته للمنطقة، “ليرى ميدانيا العمل على ارض الواقع، ونحن واهالي المنطقة نمشي بمخطط توجيهي واطلعناه عليه وسنقوم بزيارة مكتبه برفقة اعضاء اللجنة لنطرح مخططنا للمنطقة، لنبدأ العمل فيه فور الموافقة عليه، وسنضع كل امكانياتنا بتصرف سعادة المحافظ لكي نتمكن من ايجادة حلول ترضي الناس مع الحفاظ على بيئة المنطقة وصحة المواطنين”.

ولفت الى ان “الخطة سيتم مناقشتها مع سعادة المحافظ واعضاء اللجنة، وهي تتضمن الامان والامن الصحي والبيئي للمواطنين، وسيكون عمل المقالع منفصل كليا عن الاهالي”.

وتخلل الجولة سجالات حادة بين ناشطي المجتمع المدني والاهالي من جهة ومسؤولي الشركات من جهة اخرى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى