محفوض في ذكرى اغتيال بشير الجميل: الماروني الثائر الذي بات رئيسًا للمسلمين والدروز قبل المسيحيين

محفوض في ذكرى اغتيال بشير الجميل: الماروني الثائر الذي بات رئيسًا للمسلمين والدروز قبل المسيحيين
محفوض في ذكرى اغتيال بشير الجميل: الماروني الثائر الذي بات رئيسًا للمسلمين والدروز قبل المسيحيين

| توقف رئيس حركة “التغيير” ايلي محفوض عند ذكرى استشهاد الرئيس بشير الجميل فقال: “في مثل هذا اليوم من العام 1982 اغتالوا الرئيس المنتخب ⁧بشير الجميل⁩ الذي قدّم نموذج المنقذ والذي انتظره اللبنانيون وعلّقوا عليه الآمال، فكانت طموحاتهم الكبيرة بذاك الشاب الثائر القادم من المعسكر الماروني ليغدو رئيسا للمسلمين والدروز قبل المسيحيين، ومن قتله إنما لم يقتل شخصية سياسية إنما قتل احلام اللبنانيين”.

وقال محفوض: “⁧إن بشير الجميل⁩ قائد المقاومة اللبنانية استثمر نضالاته وتاريخ اجداده كي يعبر في مشروعه اللبناني تحت شعار الـ١٠٤٥٢ الى دولة قوية ذات سيادة صافية بالشراكة الحقيقية مع المسلمين وكأن بالرئيس الشاب كشف واكتشف ان وحدة لبنان واللبنانيين هي القوة الحقيقية لهدم المزرعة وبناء الدولة”.

وأشار محفوض الى ان أهمية ⁧بشير الجميل⁩ أنه لم يدافع عن القضية اللبنانية كمسيحي أو كماروني وإن هوجم على هذه الهوية الا أنه استطاع ان يلبنن قضيته لتغدو قضية كل اللبنانيين بدون استثناء وهو القائد الذي لم يترك ناسه بل كان دائما في طليعة المقاتلين بينهم ومنهم فكم نحن بحاجة لقادة ورؤساء من طينة بشير.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى