ولادة الحكومة هذا الأسبوع ولو من خلال تعويم حكومة تصريف الأعمال؟

ولادة الحكومة هذا الأسبوع ولو من خلال تعويم حكومة تصريف الأعمال؟
ولادة الحكومة هذا الأسبوع ولو من خلال تعويم حكومة تصريف الأعمال؟

| تقدمت التهديدات الإسرائيلية للبنان على لسان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين والناطق باسم الإسرائيلي أفيخاي أدرعي ، اهتمامات اللبنانيين، من دون ان تشكل عائقا اضافيا في طريق تشكيل الحكومة التي يتفق كثيرون على انها دخلت مرحلة المخاض.

واكتسبت هذه التهديدات جديتها مع التحذير الذي اطلقه وزير الخارجية الروسي سيرغي لاسرائيل من مغبة استهداف الاراضي اللبنانية، واصفا تهديد بالخرق الفاضح للقانون الدولي، مؤكدا رفض موسكو القاطع لهذا الأمر.

هذه التهديدات للبنان أربكت حكومة تصريف الأعمال، التي قابلت تصريحات نتنياهو في بالصمت، اذ لم تنف او توضح معلومات رئيس الوزراء الاسرائيلي ومثلها ، الذي سبق لامينه العام السيد ان قال “المهمة انجزت”، بمعنى ان الصواريخ وصلت، والسكوت علامة الرضا في كل حال.

أما على صعيد التعطيل الحكومي، فإن آخر محاولات التعقيد تمثلت بمحاولة إحداث خرق بين الرئاستين الاولى والثالثة من باب طرح “حكومة الأكثرية” الذي ادلى به الرئيس كخيار تحفيزي ممكن، وصولا الى حكومة الوفاق الوطني. وقد سارع الى القول بأن خيار حكومة الأكثرية غير مقبول، وسارع رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي الى ايفاد النائب أكرم شهيب الى معراب حيث التقى رئيس حزب القوات اللبنانية د. ، لبحث الموقف في ضوء الاستهداف الواضح لكليهما من خلال التلويح بحكومة الأكثرية.

وفي معلومات لصحيفة “الأنباء” الكويتية، فإن التوافق تم بين “القوات” و”الإشتراكي” على سقف التسهيلات التي يمكن ان يقدماها وضمن حدود ألا تكون على حساب اي منهما.

لكن يبدو ان ثمة طرفا اقليميا او ذا امتداد اقليمي لم يرق له الامر من خلال بثه خبرا عبر موقع جريدة “الديار” ينسب الى “دار الفتوى السنية”، توجيه الدعوة الى اجتماع طارئ مع رؤساء الحكومة الحالي والسابقين للرد على تصريح الرئيس باللجوء الى حكومة الأكثرية اذا لم يتم تأليف حكومة جديدة بالرفض المطلق. وسارعت دار الفتوى الى نفي الخبر، وقد وصفه مكتبه الاعلامي بالعاري عن الصحة تماما.

وقالت المصادر المتابعة لـ”الأنباء”، ان ولادة الحكومة منتظرة هذا الأسبوع ولو من خلال تعويم حكومة تصريف الأعمال القائمة حاليا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى