أخبار عاجلة
ترمب يوافق على إغلاق المؤسسة التي تحمل إسمه -
بري: “أخيرًا قرّبت تنحل” -
سفينة CMACGM CONGU الضخمة ترسو في مرفأ طرابلس -
اليمن | الحديدة.. حملة اختطافات حوثية واسعة للمدنيين -
اليكم “الأسباب الحقيقية” لظهور الشيب -
جريح في حادث سير على طريق كوسبا -
صحناوي: نشجّع على إعادة لم الشمل العربي -
المجلس المذهبي للدروز: نحذر من مخاطر الوضع الاقتصادي -

دليل مواقع الفيصل

مجوهرات ديان

شات لبنان

بسبب "share".. تيما الحايك.. ناشطة استدعيت مرتين

بسبب "share".. تيما الحايك.. ناشطة استدعيت مرتين
بسبب "share".. تيما الحايك.. ناشطة استدعيت مرتين

نسرين مرعب - الصدارة نيوز

24 ساعة تفصلنا عن موعد الجلسة التي حددتها للناشطة تيما الحايك على خلفية إدانتها بتدوينة فيسبوكية لم تكتبها وإنّما شاركتها بكبسة الـ"share".

الحايك التي سبق وأوقفت بتاريخ 31 كانون الثاني 2018 لمشاركتها بوست فيسبوكي مذَّيل بوسم "#تسقط_المحكمة_العسكرية" وهو وسم أطلقه الناشطون اعتراضاً على الحكم بالإعدام على الشيخ أحمد الأسير والأحكام القاسية التي صدرت بحق رفاقه، وانتقد فيه المئات من رواد المواقع التواصل الاجتماعي القضاء العسكري والأحكام، ها هي اليوم تتحضر لتمثل غداً الأربعاء أمام المحكمة العسكرية بسبب البوست نفسه.

فما هي تفاصيل التوقيف الأوّل؟
تستعيد الحايك في اتصال مع "الصدارة نيوز" الاستدعاء والتوقيف، فتشير إلى اتصال مخابرات بها ومطالبتها بالحضور إلى ثكنة أبلح. على خلفية الاستدعاء ذهبت تيما ظنّا منها أنّ قضيتها مشابهة لقضية أي ناشط إلا أنّها وبعد خضوعها لتحقيق مطوّل انتقلت وملفها إلى الشرطة العسكرية التي أوقفتها ليلة كاملة ليفرج عنها في صباح الثاني بعد حذفها المنشور "التهمة" وتوقيعها على تعهد.

غير أنّ لا الحذف ولا التعهد منحا تيما حصانة من ملاحقة لاحقة، فتلقت اتصالاً مؤخراً يبلغها بوجوب الحضور إلى المحكمة العسكرية بتاريخ 14 تشرين الثاني 2018 وهذا ما فاجأ المحامي الموكل بالدفاع عنها خاصة وأنّه عندما اطلع على الملف تبين له أنّ القضية لا تعدو البوست الأوّل نفسه الذي سبق وأوقفت بسببه موكلته.

محامي الناشطة تيما الحايك الأستاذ سليمان الميّس وفي اتصال مع "الصدارة نيوز" يضع هذا الاستدعاء المكرر في إطار موضوع الحريات المسلوبة، معتبراً أنّ هذه الخطوة هي بمثابة هز عصا لبقية الناشطين كي لا يعبروا عن رأيهم.

ويتابع المحامي كلامه موضحاً أنّ الناشطة تيما الحايك لم تكتب البوست وإنّما شاركته على صفحتها، لافتاً إلى أنّهم ضغطوا كثيراً للإفراج عنها عند التوقيف الأوّل وذلك نتيجة إصرار الجهة القضائية أنّ المنشور يحمل تحقيراً لرئيس الجمهورية وللقضاء العسكري.

وفيما يضع المحامي العديد من علامات الاستفهام حول الاستدعاء الثاني لاسيما وأنّ تيما قد سبق حذفت المنشور موضوع الاستدعاء ووقعت تعهداً، يضيف معلقاً: "يفترض بعد مثول تيما غداً أن يغلق الملف فوراً في حال وجدت أنّ هناك مماطلة سأستمهل واقدم الدفوع الشكلية وسأعمل على عزل المحكمة العسكرية عن هذه القضية وتحويلها إلى محكمة المطبوعات لكونها صاحبة الاختصاص".

تيما الحايك ومحاميها لا خيار لهما إلا المثول غداً للمرة الثانية في قضية "رأي"، وإلاّ سوف يصدر حكم غيابي بحق الناشطة، حكم على خلفية تدوينة لم تكتبها، مع العلم أنّ مضمون البوست "الجريمة" الذي استدعيت الحايك على خلفتيه مرتين هو:

ميشال سماحه: 5 اعوام سجن
التهمة: التخطيط لاغتيال شخصيات وتفجير
فايز كرم: براءة
التهمة: العمالة لاسرائيل
أحمد الأسير: الاعدام
التهمة: الوقوع في فخ نصبه له
فضل شاكر: 15 سنة سجن
التهمة: تأييد
يعيش العدل في دولة حزب الله
#تسقط_المحكمة_العسكرية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى “التوتر” على هامش الحكومة إلى انحسار

هل سيتم تشكيل الحكومة قبل نهاية السنة؟

الإستفتاءات السابقة

لينكات سيو