اعتصام على طريق رياق بعلبك احتجاجًا على تأخير حل تلوّث الليطاني

اعتصام على طريق رياق بعلبك احتجاجًا على تأخير حل تلوّث الليطاني
اعتصام على طريق رياق بعلبك احتجاجًا على تأخير حل تلوّث الليطاني

اعتصم أهالي بلدة حوش الرافقة والقرى المجاورة على طريق رياق – الدولية، عند تقاطع بلدة حوش سنيد – النقطة الرابعة، احتجاجًا على التأخير في حل قضية تلوث الليطاني، ورفع المعتصمون شعارات تندد بتقاعس المسؤولين وصورًا لضحايا مرض الذين قضوا في حوش الرافقة وبلدات غربي بعلبك.

وأشار المحامي علي إبراهيم القاق، ملقيًا كلمة لجنة إنقاذ الليطاني، إلى أن اللجنة قامت “بمراجعة كل من النائب العام المالي القاضي علي ابراهيم ومدير عام مصلحة الليطاني الدكتور سامي علوية، وأكد النائب العام المالي اهتمامه ومتابعته الدؤوبة للأخبار الذي قدمته مصلحة نهر الليطاني، وبدأ باتخاذ اجراءات فورية بحق المسؤولين عن مصادر التلوث، كما أكد مدير عام مصلحة الليطاني أنه يتابع مآل الشكوى بحق جميع المعتدين على النهر، وزوّدنا بوثيقة تبيّن البلديات والمصانع والمؤسسات والمعامل وكل مصادر التلوث التي تصب في نهر الليطاني، وقررنا العمل على تشكيل لجان شعبية في كل بلدة ومدينة فيها مصدر تلوث للنهر، لمعالجة هذا الأمر موقتًا ولحين استكمال بناء محطات التكرير ووصل المجارير إليها، والذي يجب أن ينتهي في أقرب وقت”.

وأعلن القاق أن “وزير العدل حدد موعدًا لنا، وسنطلب منه العمل على تنفيذ القانون 251/ 2014 المتعلق بتخصيص محامين عامين وقضاة تحقيق، وإقرار مرسوم إنشاء ضابطة بيئية. ولا نزال بانتظار تحديد موعد لنا مع رئيس مجلس القضاء الأعلى، لحثه على تعيين قضاة متفرغين لشؤون البيئة، وإننا سنتابع العمل بكل همة ونشاط وتصميم وثبات وبالتعاون مع الاحياء في مجتمعنا، لنعيد الحياة الى نهر الليطاني”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى