أخبار عاجلة
روكز لـ”نداء الوطن”: عون “قلبو كبير” ولكن… -
مهلة أشهر للحريري! -
حالة الطوارئ الإقتصادية... حبر على ورق -
ثمرة حراك نائبي بشري -
خرق المصارحة والمصالحة! -

الانسحاب الأميركي من سوريا “يُحرج” “حزب الله”!

الانسحاب الأميركي من سوريا “يُحرج” “حزب الله”!
الانسحاب الأميركي من سوريا “يُحرج” “حزب الله”!

شكّل قرار الرئيس الاميركي دونالد سحب قواته العسكرية (2000 عنصر) من الحدث الابرز نهاية العام، وقلب المشهد في سوريا رأسا على عقب، قبل ان يُحدث بلبلة في الادارة الاميركية كان عنوانها وزير الدفاع الذي اعترض على القرار مقدّما استقالته وملمّحا الى “اختلافات في رسم السياسات مع الرئيس ترامب”. ولم يتبلغ قرار ترامب ليُحدد موعد انسحاب القوات الاميركية التي تبين انها تعزز مواقعها في مدينة الحدودية لمنع حصول مواجهات بين التركي والاكراد (قسد) المحميين من واشنطن.

وتستغرب اوساط سياسية اميركية قرار ترامب “بالانسحاب من سوريا، في وقت تُعزز القوات الاميركية من وجودها بإنشائها 12 قاعدة عسكرية في الشمال الشرقي من سوريا الغنية بالآبار النفطية والغاز في مقابل قاعدتين لروسيا هما طرطوس على الساحل السوري وحميميم”.

ومع ان القرار الاميركي “فاجأ” عواصم دول اقليمية وغربية، الا انه كان بالتنسيق بين البيت الابيض والكرملين، وهو يأتي، وفق تأكيد الاوساط الدبلوماسية، من ضمن خريطة طريق لحل الازمة السورية تبدأ بوضع جدول زمني لإيران لسحب قواتها وأذرعها العسكرية المنتشرة، اي “” و”الحشد الشعبي”، بالتزامن مع وضع دستور جديد لسوريا وصياغة آلية لعودة النازحين بعد تثبيت وقف اطلاق النار وتوسيع بيكار مناطق خفض النفوذ واجراء انتخابات نيابية ورئاسية بعد الاتفاق على صيغة النظام الذي لايزال الخلاف حوله دائرا.

وتتراوح الصيغ، بحسب الاوساط الدبلوماسية الأميركية، بين الفيدرالية والاقاليم واللامركزية الموسعة، في وقت تتمسك قوى المعارضة بوحدة الارض والشعب والمؤسسات على ان يتم اعتماد “طائف” سوري لإشراك جميع المكوّنات في السلطة وفي القرار. ويبدو ان “حزب الله” الاكثر حرجا من الترتيبات السياسية والعسكرية الاتية على سوريا، لأن بقاءه هناك لم يعد ممكنا، لاسيما أن هناك تغييرا في هوية النظام، الأمر الذي قد ينعكس على مستقبل الحزب الذي كان نظام الاسد يوفّر له التواصل مع ايران ووصول الصواريخ والاعتدة العسكرية، وهو ما لن يكون متاحا بعد حصول الاتفاق على الحل.

وفي السياق، ينقل سياسي عن دبلوماسي غربي قوله ان “لا بد من العمل على تجفيف منابع تمويل الحزب ونزع الذرائع والاعذار من يده كمحاربة الارهاب وتحرير الاراضي المحتلة في جنوب وحماية التنقيب عن الغاز والنفط الذي ينطلق بعد اشهر، وذلك لمنعه من التلطي وراءها للاستمرار في الاحتفاظ بسلاحه”.

ويشدد الدبلوماسي الغربي على ان “محاربة الارهاب من مهمات الجيش وهو سطّر نجاحات كثيرة في هذا المجال، خصوصا في حماية الحدود وضبطها فضلا عن منع التعدي الاسرائيلي على لبنان، وهذه المسؤوليات الامنية من مهمته حصرا”.

واعتبر الدبلوماسي كما نُقل عنه ان “المطلوب لبنانيا لمواكبة التطورات السورية استعجال وضع استراتيجية دفاعية تؤكد حصرية السلاح بيد الدولة والشرعية، ولبنان سبق وأعلن امام مجموعة الدعم الدولية خلال انعقاد مؤتمرات الدعم، خصوصا “سيدر”، إنشاء هيئة حوار وطني وحصر مهمتها بمناقشة الاستراتيجية الدفاعية، وذلك بعد تشكيل الحكومة بعد ”، لذلك يُشير الدبلوماسي الى ان “هذه الاستراتيجية من ضمن شروط اساسية وضعتها مجموعة الدعم لمساعدة لبنان، وبالتالي لا يمكن لبيروت تجاهلها، فضلا عن المباشرة بورشة الاصلاحات المطلوبة لإنقاذ الوضع الاقتصادي والنهوض بالبلاد”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى otv: حصة “القوات” في التعيينات لن تكون أفضل من حصتها في “الدستوري”