جابر: موقفنا من حضور ليبيا “القمة” منفصل عن العلاقة مع عون

جابر: موقفنا من حضور ليبيا “القمة” منفصل عن العلاقة مع عون
جابر: موقفنا من حضور ليبيا “القمة” منفصل عن العلاقة مع عون

أكد عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب ياسين جابر أن “موقفنا من حضور ليبيا القمة الاقتصادية منفصل عن علاقتنا مع رئيس الجمهورية الذي نكنّ له كل الاحترام، فالرئيس ، انطلاقًا من موقعه كرئيس مجلس ورئيس كتلة نيابية كبيرة، أبدى اقتراحًا يقضي بتأجيل موعد القمة إلى حين أن تشكيل الحكومة ويكون هناك إجماع عربي على عودة إلى الجامعة”.

وأضاف، في حديث لـ”المركزية”: “أما بالنسبة إلى دعوة ليبيا، فموقفنا ليس مستجدًا، وقد حاولنا بعد سقوط النظام التواصل مع الحكومة الليبية من خلال وزير الخارجية السابق عدنان منصور وتشكّلت هيئة برئاسة القاضي حسن الشامي للتحقيق في قضية الإمام موسى الصدر، إلا أننا قوبلنا بسلبية مستغربة، وعدم تعاون، فضلًا عن أننا بدأنا نرى رموز عهد القذافي تعود إلى الواجهة من جديد”.

ولفت إلى أن “الرئيس يملك كل بعقد القمة ولا أحد سيمنع انعقادها ولكن لماذا ربطها بحضور طرف لا يمثل كل ليبيا، فبدل دعوة طرف واحد كان الأجدى دعوة الطرفين اللذين يتقاسمان السلطة”، مشيرًا إلى أن “دعوة ليبيا لم يقدّمها موفد رئاسي وبالتالي إلغاؤها لن يشكّل إحراجًا شخصيًا لفخامة الرئيس”.

وعن التلويح بـ6 شباط ثان، قال: “نحن في بلد الحريات، والتحركات في الشارع تحصل بناءً على مواقف أقل أهمية من قضية الإمام موسى الصدر، فلماذا الاعتراض على تحرك ”، معتبرًا أن “الكلام عن 6 شباط آخر مبالغ فيه”.

وأشار إلى أن “الكلام حول العلاقة بين الرئيس بري والنظام السوري شائعات لا تستأهل الرد عليها”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الحسن: “الامن خط أحمر وكذلك حرية التنقل مصانة بالدستور”



 

ميدتاون سكاي العاصمة الجديدة midtown sky new capital