أخبار عاجلة

مظلوم: بكركي غاضبة من السياسيين

مظلوم: بكركي غاضبة من السياسيين
مظلوم: بكركي غاضبة من السياسيين

رأى النائب البطريركي العام المطران سمير مظلوم ان توجه البطريرك بشارة الراعي لدعوة القادة الموارنة الى لقاء عام في بكركي ليس بهدف توحيد الرأي السياسي الماروني حيال ما يجري من تطورات في والمنطقة، انما لوضعهم امام مسؤولياتهم حيال التدهور الحاصل في البلاد على جميع المستويات، لاسيما على مستوى تأليف الحكومة، مؤكدا ان بكركي لن تقف مكتوفة الايدي امام صلب لبنان على خشبة المصالح الشخصية، وامام حسرة اللبنانيين على مستقبلهم المهدد بالانهيار.

ولفت مظلوم، في تصريح لصحيفة “الأنباء” الكويتية، الى ان البطريرك الراعي لم يحسم قراره بعد ما اذا كان سيدعو رئيس الجمهورية العماد لحضوره ام انه سيكتفي بدعوة القادة الموارنة من رؤساء احزاب وتيارات وتكتلات نيابية وشخصيات مستقلة، لكن المؤكد ـ والكلام لمظلوم ـ هو ان الدعوة تشاورية وجدانية لاتخاذ موقف موحد من الأزمة الحكومية، وذلك انطلاقا من حرص بكركي على تأليف حكومة فاعلة ومن دورها التاريخي في حماية لبنان.

وردا على سؤال، لفت الى ان بكركي ترى الحل بحكومة اختصاصيين مصغرة، خصوصا بعد ان بلغت الخلافات ذروتها بين السياسيين حول لون الحكومة وشكلها ودورها، مشيرا الى ان حكومة الوحدة الوطنية «اسم بلا مضمون»، ولن تكون افضل من سابقاتها، بدليل ان التسابق بين السياسيين هو على الحصص والمغانم، مؤكدا بالتالي ان مطالبة بكركي بحكومة اختصاصيين لم تأت من العدم، بل من قناعتها بأن الحكومة التي يسعون لتأليفها لن تكون على المستوى المطلوب وطنيا.

وعن قراءة بكركي لكلام رئيس مجلس النواب بأن الحكومة اصبحت «فعل ماض ناقص»، لفت مظلوم الى ان رأي الرئيس بري هو استنتاج ونابع من معرفته لما يدور في الكواليس ومن متابعته الدقيقة لمجريات تأليف الحكومة، الا ان هذا الاستنتاج مؤسف للغاية بالنسبة لمستقبل البلاد، وشكل صدمة موجعة للشعب الذي يعقد آمال جساما على حكومة تنتشله من الضائقات المعيشية والاقتصادية والبيئية والصحية التي يتخبط بها، في وقت المطلوب فيه من الزعماء ـ كل الزعماء ـ ومن كل المستويات البحث عن حلول، خصوصا انه لا الحليف ولا الجار ولا الصديق ولا الغريب سيُجند طاقاته لاختلاق الحلول، مشيرا الى ان بكركي غاضبة وتعبر بمواقفها عن قلق الشعب وغضبه من السياسيين المتقاتلين على الحصص، والتاركين مستقبل البلاد يغرق في المجهول، وهي بالتالي تحمل مسؤولية ما آلت إليه البلاد لكل الفرقاء السياسيين وستبقي صوتها عاليا حتى يتحلى الجميع بحس المسؤولية الوطنية.

الى ذلك، قالت مصادر بكركي ان البطريرك الراعي سيلتقي خلال وجوده في العديد من المسؤولين الأميركيين، وضمن مساعيه لقاء الرئيس دونالد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لغز العميل الفاخوري.. والحنين العوني إلى الجمهورية الأولى
التالى otv: حصة “القوات” في التعيينات لن تكون أفضل من حصتها في “الدستوري”