محفوض: الانقسام المسيحي بشأن سلاح “حزب الله” يؤخر مسار الدولة

محفوض: الانقسام المسيحي بشأن سلاح “حزب الله” يؤخر مسار الدولة
محفوض: الانقسام المسيحي بشأن سلاح “حزب الله” يؤخر مسار الدولة

أشار رئيس “حركة التغيير” إيلي محفوض إلى أنه “يتبنى الكلمة الافتتاحية للبطريرك مار بشارة الراعي”، متمنيا “التوفيق لأي اجتماع برعاية بكركي ذات الأبعاد الوطنية”.

وأضاف في بيان: “إن الهم الوطني يتمحور حول الضرورات الكيانية والوجودية، وهي الملف الأساس والهواجس ويجب ألا تتمحور بمجرد المطالبة بموظف مسيحي في هذا الموقع أو ذاك”.

وشدد على “عدم استغلال اللقاء من موارنة يسعون وراء الرئاسة”، قال: “لعل الانقسام المسيحي في شأن النظرة إلى سلاح “” يؤخر حركية مسار الدولة ومؤسساتها. فهل يجرؤ بعض ممن التقوا في بكركي على إعلان موقف وتحديد هوية معرقل تشكيل الحكومة؟ أم أن حالهم ستكون شبيهة بحال أحد النواب الموارنة الذي عبّر عفويا عن رأيه بالحزب ومن ثم عاد وأجرى توضيحا لموقفه”.

وختم: “عودة بكركي إلى نشاطها وحضورها هو المسار الطبيعي والتاريخي لهذا الصرح، الذي لم يكن يوما مجرد مرجعية روحية بل هي مرجعية وطنية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى