“القوات”: كيف لنا أن نترحم على حقبة الاحتلال السوري؟

“القوات”: كيف لنا أن نترحم على حقبة الاحتلال السوري؟
“القوات”: كيف لنا أن نترحم على حقبة الاحتلال السوري؟

نفت الدائرة الإعلامية في “القوات اللبنانية” “نفيًا تامًا وقاطعًا” ما ورد في خبر على أحد المواقع الإلكترونية نقلًا عن مصادر قواتية، بأنها “تأسف للمرحلة التي وصلنا إليها في عملية شد الحبال في الملف الحكومي، الأمر الذي يجعلنا نترحم على الاحتلال السوري حين كانت الحكومات تتشكل بلمح البصر”.

وأكدت الدائرة، في بيان، أن “هذا المصدر لا يمت إلى “القوات” بصلة، لأن أسوأ مرحلة عرفها في تاريخه هي حقبة الاحتلال السوري”، وتساءلت: “كيف لـ”القوات” أن تترحم على مرحلة كانت فيها في المعتقلات وتتعرض لحملة ملاحقات متواصلة بسبب هذا الاحتلال الذي ناضلت من أجل إخراجه من لبنان؟”، موضحةً أن “لذلك هذا الخبر مختلق ومفبرك من أساسه”.

وتمنت الدائرة الإعلامية على وسائل الإعلام “التعامل بمهنية وموضوعية والتواصل معها لاستقاء المعلومات من مصادرها الصحيحة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى