خيوط إسرائيلية لتفجير صيدا

خيوط إسرائيلية لتفجير صيدا
خيوط إسرائيلية لتفجير صيدا

أكد مصدر وزاري لبناني لـ“الحياة” المعلومات عن تمكن في من اكتشاف خيوط مهمة عن محاولة اغتيال الكادر في حركة “حماس” في الأحد الماضي من طريق عبوة ناسفة في سيارته، عبر جهاز تحكم من بعد.

وقال المصدر إن منفذي العملية هم عملاء لإسرائيل قاموا بزرع العبوة في أسفل السيارة وانتظروا في مكان قريب. وذكر أن حمدان حين توجه إلى سيارته أدار محركها ثم نزل منها لفتح صندوقها الخلفي، وأن الجناة فجروا العبوة في هذا الوقت فنجا بأعجوبة وأصيب برجله. وأوضح المصدر أن محققي شعبة المعلومات تمكنوا من جمع الكاميرات المثبتة في محيط المبنى الذي يقطنه حمدان، وعند تفريغهم أفلامها رصدوا حركة أشخاص حول المبنى وعملية زرع العبوة وقارنوا بين هذه الوقائع وبين حركة الاتصالات الهاتفية التي سبقت وأعقبت التفجير وتمكنوا من معرفة هوية بعض الأشخاص الذين تبين أن بعضهم غادر في اليوم نفسه وأحدهم عميل للاستخبارات الإسرائيلية. وأشارت المعطيات المتوافرة إلى تعقب أشخاص لبنانيين شركاء في العملية في لبنان وخارجه. ونسبت محطة “أل بي سي.” أمس إلى مصدر قضائي قوله إن اتصالات تجرى مع كل من هولندا وتركيا من أجل معرفة مكان وجود اثنين من المشتبه فيهم توجه واحد منهما إلى أمستردام والثاني إلى اسطنبول، من أجل استردادهما للتحقيق معهما.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى