شقيقتان تدّعيان على والدهما: “فضّ بكارتنا” ووالدتنا شاهدة!

شقيقتان تدّعيان على والدهما: “فضّ بكارتنا” ووالدتنا شاهدة!
شقيقتان تدّعيان على والدهما: “فضّ بكارتنا” ووالدتنا شاهدة!

أعلنت المـديرية العـامة لقـوى الامـن الـداخلي ـ شعبة العـلاقات العـامـة في بلاغ، عن انه “بتاريخ 16/1/2019، ادّعت لدى مفرزة القضائية في وحدة الشرطة القضائية، الشقيقتان  ف. ع. (مواليد عام 1999، لبنانية) و آ. ع. (مواليد عام 2001، لبنانية) ضدّ والدهما ع. ع. بجرم اغتصاب وفض بكارة، وذلك مُذ كان عمريهما 14عاماً. كما صرّحتا بأنه من المحتمل أن تكون شقيقتيهما القاصرتين قد تعرّضتا أيضاً للاعتداء الجنسي من قِبل المدّعى عليه.

باستماع إفادة الوالدة: ر. م. (مواليد عام 1974، لبنانية)، اعترفت بأنها على عِلم بما يقترفه الأب بحق بناته، ولكنها عاجزة عن فعل أي شيء.

وبالتحقيق مع الأب: ع. ع. (مواليد عام 1969، لبناني)، اعترف بإقدامه على فض بكارتَي ابنتيه (المدّعيتان) منذ أن كانتا في الرابعة عشر من العمر، وبأنه تابع الاعتداء عليهما جنسياً في منزله. كما اعترف بالتحرّش بابنتيه القاصرتين: إ. (مواليد عام 2006) و س. (مواليد عام 2004) وكل ذلك جرى بعلم زوجته.

وتم إيداع الفتيات لدى إحدى الجمعيات المختصة بعد ان أوقف الوالدان وأحيلا إلى القضاء المختص، بناءً على إشارته”.

وحثّت  المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي  المواطنين ولاسيما النساء رفض القمع والسكوت لدى تعرضهن لأي اعتداء وتقديم شكوى، مما يساهم في انقاذ العديد من الضحايا، ولأن من شأن عدم الإبلاغ أن يجعل المعتدي يتمادى في جرائمه ويكررها على آخرين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى