مطر: لبنان شاء من شاء وأبى من أبى… هو دماغ الشرق

مطر: لبنان شاء من شاء وأبى من أبى… هو دماغ الشرق
مطر: لبنان شاء من شاء وأبى من أبى… هو دماغ الشرق

حيّا رئيس أساقفة المطران بولس مطر جهود رئيس جامعة ومعاونيه، معتبرًا أن جامعة الحكمة بالنسبة له هي زهرة مؤسسات الأبرشيّة، ومساحة لتلاقي الجميع حول الفكر الذي يستقي من الإيمان والذي يكشف الحقائق بأنواعها.

المطران مطر وامام وفد من الجامعة جاء للمعايدة برئاسة الخوري خليل شلفون ضمّ أعضاء مجلس الجامعة وأفراد الهيئتين التعليميّة والإداريّة، اعتبر ان جامعة الحكمة باتت تضم كليات متعدّدة ومترابطة، للسعي من أجل الحقيقة الكاملة. وهي جامعة لديها مسؤوليّة، لأنها تنطلق من أبرشيّة، من كنيسة ملتزمة بالناس والأرض والواقع وملتزمة الأمور الراعويّة.

واضاف مطر: “نحن في جامعة الحكمة سنخطو خطوة جديدة لتشجيع المعلمين والمعلمات على التأليف، ونحن في علينا محاربة ومواجهة قلة القراءة وقلة الكتابة. علينا أن نعود إلى الكتابة والفكر، لأن لبنان، شاء من شاء وأبى من أبى، هو دماغ الشرق. خبرتنا التي نعيشها بالعيش المشترك والتحدّي الفكري لدى المسيحيين أو المسلمين. لبنان هو مساحة التلاقي والتحدّي المستمر”.

تابع مطر: “نحن مررنا في عصر الأنوار واستفدنا منه، يمكن أن نكون تعثّرنا بعض الشيء ولكننا نشعر أن لدينا مسؤوليّة لنكون قادة في الفكر الإنساني، ليس فقط للبنان، بل للمنطقة بأسرها”.

وألقى الأب الرئيس الخوري خليل شلفون كلمة في المناسبة تمّنى فيها للمطران مطر الصحة والعافيّة لمواصلة رسالته في الكنيسة وفي العمل الروحي الأكاديمي والإنساني.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى