“اللقاء المتني”: نرفض المحارق وسنلجأ إلى الشارع إذا اقتضى الأمر

“اللقاء المتني”: نرفض المحارق وسنلجأ إلى الشارع إذا اقتضى الأمر
“اللقاء المتني”: نرفض المحارق وسنلجأ إلى الشارع إذا اقتضى الأمر

أكد اللقاء المتني أن “عمل الدولة لمعالجة أزمة النفايات خارج إطار استراتيجية طويلة الأمد مرفوض، وعدم العمل على إقرار تلك الاستراتيجية ينطوي على تساؤلات حول تمرير صفقات بكلفة باهظة بيئيا وماليا”، وذلك عطفا على ما يتم تداوله حول مطمري برج حمود والجديدة-السد-البوشرية وقدرتهما الاستعابية”.

وأضاف: “بعد سنتين ونيف من بدء أعمال الطمر، والتي شابها الكثير من التساؤلات حول عدم الفرز وعدم المبادرة بإنشاء معامل للفرز والمعالجة والتسبيغ، بات يحتِّم علينا المطالبة بالمحاسبة، والمحاسبة تبدأ بالمسؤولين والمؤسسات العامة والخاصة المعنية عن الإهمال والتقصير ومخالفة القرارات العامة ودفاتر الشروط”.

وتابع: “إننا أمام هذه المعضلة المتجددة وأمام محاولات فرض خيارات علينا كالمحارق المرفوضة بشكل كامل،أو بتعميم فكرة توسيع المطامر كحل لا مفر منه، نؤكد أننا نرفض هذه الحلول جملة وتفصيلا وسنعمل على مواجهتها من داخل الحكومة والمجلس النيابي وفي الشارع إذا اقتضى الأمر”.

وختم: “سنبدأ بوضع خطة تقضي بالعمل الجدي للفرز من المصدر، أي المنازل والمصانع، لذلك سيكون له قريبا خطوات تنفيذية سيعلن عنها تباعا”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى