“الكتلة الوطنية”: فقدان الثقة وراء الخطاب السياسي العنيف

“الكتلة الوطنية”: فقدان الثقة وراء الخطاب السياسي العنيف
“الكتلة الوطنية”: فقدان الثقة وراء الخطاب السياسي العنيف

أعلن حزب “الكتلة الوطنيّة اللبنانيّة” رفضه المطلق “استخدام العنف في الخطاب السياسي وأيّ ردّ فعل مماثل عليه على غرار الذي جرى في أخيرًا وتداعياته في الشارع”، معتبرًا أنّ “فقدان الثقة بين اللبنانيّين هو العلّة وراء ذلك”. ونبّه من “منطق الاستقواء بالسلاح واقتناع حامله بأنّه وحده صاحب الحقيقة”.

ورأى، في بيان، أنّ “الخطاب السياسي العنيف والمتشنّج هدفه إلهاء المواطنين عن محاسبة السلطة على فشلها في معالجة قضاياهم الحياتيّة ويثير الغرائز ويختصر الحياة السياسيّة بالعنف بعد أن اكتفى اللبنانيّون من ذلك، ما يعيدنا إلى الاصطفافات التي لم تعد موجودة”.

وشدّد الحزب على أنّ “استعادة خطاب كهذا تحت قبّة المجلس النيابي لا تليق بممثّلي الشعب والمؤتمنين عليه، وتذكّر بضرورة السّعي إلى المصالحة الوطنيّة الحقيقيّة والمصارحة وتطهير النفوس لتخطّي الضغينة ومنع إعادة تكوين مسبّبات الاقتتال الداخلي، علمًا أنّ من أساسيّات تحقيق ذلك ترسيخ هويّة المواطنة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى