دليل مواقع الفيصل

مجوهرات ديان

شات لبنان

بدء الخلافات يهدّد بانفجار عقد الحكومة… 

بدء الخلافات يهدّد بانفجار عقد الحكومة… 
بدء الخلافات يهدّد بانفجار عقد الحكومة… 

 

كشفت الجلسة الأولى للحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة عن تباينات عميقة بين وزراء الحكومة وعدم انسجام قد يؤدي إلى انفراط عقدها.

ومع أن جدول أعمال الحكومة تضمّن 103 بنود ثقيلة، إلا أن الخلافات السياسية لم تغب عن هذه الجلسة وقد تتصاعد في الجلسات المقبلة.

وفيما كرر الحريري دعوته إلى التضامن داخل الحكومة للتسريع في تنفيذ المشاريع المرتبطة بمؤتمر “سيدر”، يرى المحللون أن تمنيات الحريري قد تصطدم بواقع التشكيلة الحكومية المتوزعة على أجندات سياسية متعارضة لا يمكن إلا أن يؤدي منطقها إلى الصدام.

وألقى المخاض العسير والمعقد الذي أدى إلى ولادة الحكومة بظلاله على التوجهات السياسية للوزراء التي لا يمكن إلا أن تتأثر بالتحولات الإقليمية الكبرى المتعلقة بإيران وسوريا ومستقبل ما بعد في المنطقة.

ويدفع وحلفاؤه باتجاه تطبيع العلاقة مع على الرغم من تعارض الأمر مع ما أعلنه الحريري في هذا الصدد وتناقضه مع مواقف معلنة للحزب التقدمي الاشتراكي بزعامة أو حزب القوات اللبنانية بزعامة .

وأثارت الزيارة التي قام بها وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب إلى دمشق جدلا حول تمثيل الغريب للحكومة في زيارته هذه. وعلى الرغم من تحفظ الحريري على أي زيارة يقوم بها وزير في حكومته دون قرار حكومي جماعي، إلا أن المراقبين لم يلحظوا رد فعل تصعيدي ضد هذه الخطوة من قبل الفريق المعترض على ذلك.

والغريب هو وزير درزي تم فرضه من قبل حزب الله بصفته ممثلا للوزير الدرزي الأسبق خصم جنبلاط وحليف النظام السوري. وقالت بعض التقارير إن رئيس مكتب الأمن الوطني السوري اللواء علي المملوك ضغط أيضا باتجاه توزيره.

ويدور اللغط في مسألة إعادة النازحين السوريين في حول ديناميتين. الأولى يتبناها حزب الله وحلفاء النظام السوري، وترى بضرورة التواصل مع والتنسيق معها من أجل إطلاق عملية إعادة النازحين في لبنان. ولا يبتعد ، وزير الخارجية ورئيس ّ، عن هذا التوجه. وراجت أنباء مؤخرا عن زيارة قد يقوم بها باسيل إلى دمشق في هذا الصدد.

والثانية يدافع عنها الحريري وجنبلاط وجعجع وتطالب بأن يعود اللاجئون حين تتوفر الضمانات الدولية لأمن العائدين، وأن أمر ذلك متعذر في ظل السلوك الذي ينتهجه النظام السوري ضد من ترك البلاد.

ويتسق هذا الموقف مع الموقف الرسمي للأمم المتحدة كما الموقفين الأوروبي والأميركي، في المطالبة بحلّ سياسي سوري كشرط سابق على ورش لعودة النازحين وإطلاق عمليات إعادة الإعمار.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «المواجهة المالية» بين حزب الله والسنيورة تتحول إلى «مواجهة سياسية»

هل مكافحة الفساد في المرحلة الراهنة جدية؟

الإستفتاءات السابقة

لينكات سيو