بعد العاصفة.. جولة تفقدية لخير في مناطق عكارية

بعد العاصفة.. جولة تفقدية لخير في مناطق عكارية
بعد العاصفة.. جولة تفقدية لخير في مناطق عكارية

جال أمين عام “الهيئة العليا للإغاثة” اللواء محمد خير على العديد من المناطق العكارية بتوجيه من رئيس مجلس الوزراء ، تفقد خلالها الأضرار التي نتجت عن العاصفة الأخيرة ولاسيما الانهيارات الصخرية على الطرقات الجبلية في حرار وطريق عندقت-أكروم وخط البترول في منطقة وادي خالد ومجرى النهر الكبير وفي منطقة السهل التي تعتبر الأكثر تضررا وبخاصة منطقة تلبيبة وغيرها.

والتقى الخير خلال جولته بالعديد من رؤساء البلديات وفعاليات المناطق المتضررة واستمع إلى شكاواهم واقتراحاتهم.

وأكد أنه “وبتوجيهات من الرئيس سعد الحريري قد قام بهذه الجولة لمعاينة الواقع على الأرض تمهيدا لإعداد التقارير والدراسات تمهيدا لمعالجة الأضرار بأسرع وقت ممكن ووفق الأولويات تباعا: الأكثر خطورة والمتوسطة الخطورة والأقل خطورة”.

وأشار إلى أن “ثمة أخطاء في التنفيذ على بعض الطرقات حيث الجبال عامودية على جوانبها ومن دون معالجة علمية مدروسة”، مضيفا: “هناك أخطاء في التنفيذ والدوائر المعنية هي المخولة بمحاسبة من أعدّوا ونفذوا هذه المشاريع سابقا”,

وعن نتائج الجولة قال: “نحن سنبلغ الحريري بما عايناه على أرض الواقع وأن المعالجات ستتم وفق الأولويات التي تحدثنا عنها ووفق الإمكانيات المتاحة والتنسيق تام ومباشر أيضا مع وزير الأشغال العامة ووزير المالية بإشراف الحريري والسعي قائم لتأمين الأموال اللازمة للمعالجات والمباشرة فورا بالمناطق الأكثر خطورة ومنها شكا وصور وجزين على سبيل المثال”.

بدأ جولته من الحدود اللبنانية – السورية في منطقة وادي خالد، حيث عاين خير وضع الساتر عند النهر الكبير الجنوبي في بلدة خط البترول التي تعاني حرمانا مزمنا جراء فيضان النهر وغياب الوزارات المعنية عن متابعة حاجات المنطقة، بحضور فاعليات البلدة والأهالي، مطلعا على الوضع المزري لطريق عام البلدة والتي لا تصلح للعبور على الإطلاق بسبب الحفر التي توسعت وتعمقت”.

ولفت إلى أن “سبق أن أنجزنا جزءا من الطريق العام ونحن نعد باكماله مع بداية فصل الصيف”، مشيرا إلى أننا “ندرك الحاجات المتزايدة ولكن الإمكانيات محدودة لذلك قمنا بتصنيف الحاجات حسب الأولوية من الأكثر حاجة إلى الأقل حاجة”.

وأضاف: “إن موضوع فيضان النهر الكبير يحظى باهتمام كبير من قبل الرئيس الحريري حيث باشرنا بتنظيفه بالتنسيق مع وزارة الطاقة والمياه، وأعطينا التوجيهات اللازمة لجهة المباشرة برفع الضرر عن الأهالي والمزارعين بما يكفل حماية حياتهم وممتلكاتهم”، لافتا إلى أن “المهندسين المتخصصين سيقومون بإعداد دراسة لترميم الجانب المتضرر فضلا عن تعزيل وتوسيع الجانب الذي لا يتضمن أي ساتر”.

كما تفقد اللواء خير الانهيارات في بلدة البيرة بحضور رئيس البلدية محمد وهبي، واعدا “بمتابعة الموضوع في أسرع وقت ممكن”.

كما تفقد انهيار صخور وأتربة على طريق عام عندقت – جبل أكروم بحضور نائب رئيس بلدية عندقت حيث طلب من البلدية “إجراء الأعمال اللازمة وكل ما من شأنه حماية المارة وإعادة حركة السير إلى طبيعتها على نفقة الهيئة”.

واختتم جولته بتفقد أعمال تنظيف مجرى النهر الكبير في بلدة حكر الضاهري، بحضور رئيس بلدية المسعودية علي العلي. وذلك بعد حوالي الشهر على إعطائه التوجيهات للقيام بأعمال التنظيف الضرورية لمنع فيضان النهر.

وشدد خير على أن “الأعمال مستمرة والفرق واضح للعيان لجهة تنظيف المجرى ودرء الخطر عن المزارعين والأهالي”.

وردا على سؤال عن المدارس التي ينجزها الحريري في ، أكد خير أن “خطة المدارس استمرار لنهج الرئيس الشهيد الذي علم وعمر”، متسائلا “كيف سيصل الطفل البالغ سنة من العمر إلى المدرسة إن كان سيعبر مشيا على الأقدام مسافة 4 كلم”، ومؤكدا “أننا لا نبني مدارس وإنما نبني أجيالا للنهوض بالوطن وبعكار إلى مصافي المحافظات المتطورة على صعيد دعم التعليم”.

كما تفقد خير بلدتي الكنيسة وتلبيبة واستمع إلى مطالب الأهالي وحاجاتهم الإنمائية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى