بري: نرفض كل أشكال التطبيع مع إسرائيل

بري: نرفض كل أشكال التطبيع مع إسرائيل
بري: نرفض كل أشكال التطبيع مع إسرائيل

دعا رئيس مجلس النواب إلى “رفض التطبيع مع ”، وقال: “لقد انعقدت في عام 2002 القمة العربية وترأسها الأمير عبدالله بن عبد العزيز قبل أن يصبح ملكا، وصدر قرار عنها بوقف كل أشكال التطبيع مع إسرائيل حتى انسحاب العدو الاسرائيلي من كامل الأراضي العربية المحتلة وبناء دولة وعاصمتها ”.

وأضاف، في مداخلة له خلال اجتماع الاتحاد البرلماني العربي: “ليس هناك من حكومة تستطيع أن تتخذ قرارا من دون رأي مجلس النواب في كل بلدان العالم بشأن إسرائيل. وهذا البند ناقشه رؤساء المجالس في اجتماعهم وقد ورد كما اتفقوا عليه ونحن نؤيده”.

كما سجّل بري اعتراضه على عبارة “القدس الشرقية” عاصمة لدولة فلسطين العربية، مشددا على “القدس كاملة”، ولاقى اقتراحه تأييدا جامعا وجرى تعديل البند بناء لهذا الاقتراح.

في السياق، أكد الاتحاد البرلماني العربي في البيان الختامي لمؤتمره الـ 29 الذي انعقد في عمان “مركزية القضية الفلسطينية، أن “أي حل يتجاوز الحقوق الفلسطينية المنصوص عليها في قرارات الشرعية الدولية والمتوافق عليها في المبادرة العربية للسلام هو حل غير قابل للحياة”.

وأضاف: “إن إنهاء الصراع العربي-الإسرائيلي وإعادة الأمن والاستقرار إلى المنطقة لن يتأثر إلا عبر إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية والمضي قدما في عملية سياسية إساسها التسوية العادلة لقضايا الوضع النهائي، توصلنا في نهاية المطاف لإعلان قيام دولة فلسطين العربية وعاصمتها القدس”.

وشدد على “أن التمسك بالمبادرة العربية للسلام كإطار مرجعي لأي تسوية نهائية للقضية الفلسطينية هو الطريق الوحيد لمواجهة غياب الإدارة الدولية في ضمان الحل العادل لحقوق الشعب الفلسطيني”.

وأكد المجتمعون “موقفهم الثابت الذي سبق أن اتخذه الاتحاد في الرباط باعتبار الاميركية دولة منحازة، ولم تعد وسيطا نزيها في عملية السلام ما دامت تنتهج سياسة أحادية في قراراتها وغير محايدة تصب في الانحياز لصالح المحتل الاسرائيلي وآخرها القرار غير الشرعي والأرعن المتعلق بنقل السفارة الأميركية إلى القدس والذي سيجعل عملية السلام في الشرق الأوسط في مهب الريح”.

وأكد البرلمانيون العرب “تشكيل لجنة برلمانية عربية للسعي للمصالحة الفلسطينية-الفلسطينية، وتكثيف الجهود وتوحيد الموقف العربي من أجل مخاطبة العالم بلغة مشتركة حيال القضية الفلسطينية”.

ودار نقاش حول البند الأخير للبيان الختامي الذي نص على أن “واحدة من أهم خطوات دعم الأشقاء الفلسطينيين، تتطلب وقف كل أشكال التقارب والتطبيع مع المحتل الإسرائيلي، وعليه ندعو إلى موقف الحزم والثبات بعد كل أبواب التطبيع مع إسرائيل”.

وبدأ هذا النقاش عندما تكلم رئيس الوفد السعودي مطالبا بعدم التطرق إلى هذا الموضوع في البيان بحجة أنه “مسألة سياسية وهنا قرار دول، وهذا الجانب له صفة سياسية”,

فرد عليه رئيس الاتحاد البرلماني العربي الجديد الذي كان يترأس الجلسة رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة قائلا: “نحن البرلمانيين بمنأى عن السياسيين نحن نمثل الشعوب العربية ولا نقبل بالتطبيع مع إسرائيل، ونرفضه بأي شكل من الأشكال”.

وقال رئيس مجلس النواب المصري علي عبد العال: “لقد صيغ هذا البند بشكل دقيق والبرلمانات لا تطبع مع إسرائيل”.

وأكد الوفد الفلسطيني أن “قرار رفض التطبيع هو قرار القمم العربية، لكنه أكد في الوقت عينه أن “هذا الموقف لا يحتاج إلى نقاش بين البرلمانيين”.

وقالت رئيسة المجلس الاتحاد الإماراتي أمل القبيسي إن “هذا الموضوع لا يقبل النقاش”.

من جهته، شارك النائب ياسين جابر في اجتماعات لجنة الشؤون السياسية التي ناقشت تقريرا صدقته الهيئة العامة في جلستها الختامية، وأكد “الرفض التام لكل المباردات التي لا تحقق مصالح الشعب الفلسطيني وعلى رأسها ما يسمى “صفقة القرن”.

 

كما شارك النائب نقولا نحاس والنائبة رولا الطبش جارودي في اجتماعي لجنتي الإقتصاد والمال والمرأة.

وكرم الاتحاد البرلماني العربي عددا من النواب والأمناء العامين للمجالس النيابية العربية بجائزة التميز البرلماني لما قدموه من خدمات برلمانية على غير صعيد.

وتسلم النائب ميشال موسى جائزة، كما تسلم الأمين العام للمجلس عدنان ضاهر جائزة مماثلة. وانتخب ضاهر عضوا في اللجنة التنفيذية لجمعية الأمناء العامين للدول العربية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى