ضربُ قاضٍ بمحكمة الإستئناف الدرزية.. وهكذا علّق جنبلاط وارسلان ووهاب

ضربُ قاضٍ بمحكمة الإستئناف الدرزية.. وهكذا علّق جنبلاط وارسلان ووهاب
ضربُ قاضٍ بمحكمة الإستئناف الدرزية.. وهكذا علّق جنبلاط وارسلان ووهاب

سأل رئيس حزب “التوحيد العربي” عبر حسابه على “”، “هل يقبل وليد بك جنبلاط والشيخ نعيم حسن، بضرب القاضي نصوح حيدر في محكمة الإستئناف الدرزية وعلى رأسه العمامة، سؤال بسيط وأين مشايخنا من ذلك؟”.

وأضاف وهاب: “آن الآوان لتنحي نعيم حسن وإفساح المجال أمام شيخ جديد يستحق الموقع”.

بدوره، غرد رئيس الحزب “التقدمي الاشتراكي” عبر حسابه على “تويتر”، تعليقا على ما حصل قائلا: “ايا كانت الملابسات حول الالتباس الذي جرى في المحكمة المذهبية الدرزية، فان الامر لا يعالج الا بالهدوء والحوار والاعتذار عند الضرورة من الفريقين”.

وتابع: “أما مبدأ التشكيلات الذي كان قد طرحه الشيخ فيصل ناصرالدين، فهو ضروري لحسن اداء القضاء واستغرب زج اسم الشيخ نعيم حسن في ما جرى”.

من جهته قال رئيس الحزب “الديمقراطي اللبناني” النائب طلال ارسلان عبر “تويتر”: “من رداءة الزمن ان تصل الأمور الى هذا الدرك الفظيع من الانحطاط الأخلاقي والأدبي في أهم مؤسسات الطائفة وهي محكمة الاستئناف”.

وأضاف :”من المعيب ما يحصل على كافة الأصعدة من مشيخة عقل ومجلس مذهبي وأوقاف، ولا يليق بِنَا كطائفة دينيا وزمنيا، كفى تلاعبا بمقدرات الدروز… كفى التلاعب بهيبتنا، كفى التلاعب بمقدساتنا.”

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى