الحسن تلقت دعوة لمؤتمر عالمي في الأردن عن المرأة

الحسن تلقت دعوة لمؤتمر عالمي في الأردن عن المرأة
الحسن تلقت دعوة لمؤتمر عالمي في الأردن عن المرأة

عرضت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن مع وزيرة العدل الفرنسية السابقة رئيسة جمعية Anna Lindh إليزابيت غويغو حقوق المرأة في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط وفي .

بعد اللقاء، قالت غويغو: “أدرك مدى الحمل الثقيل الملقى على عاتق على معالي الوزيرة. وأنا سعيدة باسم سيدات أوروبا وجنوب البحر المتوسط بمسيرتها الرائعة حيث إنها أول سيدة تتبوأ منصب وزيرة الداخلية في لبنان، وهذه سابقة في . أهنئ الحكومة اللبنانية والسيدة ريا الحسن على توليها هذه المسؤولية، وأنا ممتنة جدًا لأنها كرست وقتا لاستقبالي”.

وأضافت: “لقد وجهت إليها الدعوة لحضور مؤتمر كبير يعقد في العاصمة الأردنية عمان مطلع أيلول المقبل، يتمحور حول وضع المرأة في العالم العربي، ووجهت لها هذه الدعوة باسم مؤسسة Anna Lindh التي لي شرف رئاستها والتي تضم 43 بلدًا في العالم تمثّل معظم دول الاتحاد الاوروبي ودول الـ15 في جنوب المتوسط وشرقه”.

ثم بحثت الحسن مع عضو تكتل “لبنان القوي” النائب الأوضاع العامة في البلاد، وشؤونًا بلدية وانتخابية، وأمورًا تتعلق بالشأن العام.

بعد اللقاء، قال عون: “بحثنا في موضوعين أساسيين: الأول إجراء الانتخابات البلدية للبلديات المنحلة أو المستقيلة أو المستحدثة. نحن في وضع طبيعي بحيث ستجرى انتخابات نيابية فرعية في الشمال، ولا يزال هناك متسع من الوقت، أي 3 سنوات للانتخابات البلدية المقبلة، فمن الضروري أيضًا أن تجري وزارة الداخلية انتخابات للبلديات التي حلت بسبب الطعون أو حصلت فيها استقالات أو مستحدثة، ولمست تجاوبًا من معالي وزيرة الداخلية، وقد نرى خلال الأسابيع القليلة المقبلة تعيين موعد للانتخابات البلدية”.

وأضاف: “بحثنا أيضًا في موضوع متطوعي الدفاع المدني وتطبيق القانون المتعلق بتثبيتهم، ولمست تعاطفًا كبيرًا من معالي الوزيرة مع هذا الموضوع، إنما ستعمل على رفعه إلى مجلس الوزراء وهو مرتبط بكيفية تأمين تكلفة تثبيت هؤلاء المتطوعين. وأعتقد بأحقية هؤلاء المتطوعين في التثبيت قبل الكثير من الزيادات والدرجات التي تطالب بها قطاعات أخرى، مع جليل احترامنا للجميع. إن الدولة بحالة تقشف على المستوى المالي وهي ترزح تحت تكاليف عدة، فمن الضروري أن تعطى الأولويات، ومنها تثبيت متطوعي الدفاع المدني قبل بعض القطاعات التي حصلت على بعض من حقوقها وتطالب بحقوق أخرى. فمن هذا المنطلق يمكن أن نتوصل إلى حل لمتطوعي الدفاع المدني ومن غير المنطق الحديث عن عدم وجود المال إنما يمكننا إعطاؤهم الأولوية لأنهم يستحقونها”.

وكانت الحسن التقت وفدًا من جمعية “اتحاد حماية الأحداث”، يرافقه الإعلامي جو معلوف، وطلب الوفد من وزيرة الداخلية رعاية العشاء السنوي الذي تقيمه الجمعية والذي يعود ريعه لحماية الأحداث في لبنان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى