هل تتدخل الحسن في مهل قبول الترشيحات في طرابلس وسحبها؟

هل تتدخل الحسن في مهل قبول الترشيحات في طرابلس وسحبها؟
هل تتدخل الحسن في مهل قبول الترشيحات في طرابلس وسحبها؟

بدا واضحاً ان معركة الانتخابات الفرعية في ، ستتم بسخونة لافتة، بدأت طلائعها تظهر عبر المواقف النارية السياسية، إضافة إلى وجود مرشحين لا هدف لهم سوى منع حصول تزكية تؤمن للمرشحة العودة ثانية إلى ساحة النجمة، وهذا يعني سياسياً ان المعركة ستكون ضد تيّار “المستقبل”، علماً ان اوساطه تدرك ذلك، وهي تتعامل مع الانتخابات الفرعية بجدية كبيرة، على اعتبار انها ستكون بمثابة امتحان من غير المسموح خسارته أو السقوط فيه.

لكن اللافت في مؤشرات تسخين المعركة، حتى قبل تحديد مهل قبول الترشيحات وسحبها، الهجوم الذي شنّه النائب على الرئيس الحريري شخصياً، من باب الرد على الأمين العام لتيار “المستقبل” الذي قال انه يريد ان يكسر “” في طرابلس، فقال كرامي انه لا يريد الرد على الأمين العام، بل على الرئيس الحريري شخصياً، متهماً اياه بالتعامل مع “حزب الله”، وانه مغطى منه، وأصبح رئيساً للحكومة بفضله، وانه (أي الحريري) هو من غطى اللبناني في معركته في عرسال مع الجيش السوري، وعين سفيراً للبنان في ، واستجرّ الكهرباء ودفع أموالاً للدولة السورية، ويجتمع بشكل دوري مع السابق والحالي مع امنيين من “حزب الله” كل اسبوع هو أنت وليس نحن.

ونفى كرامي ما وصفه “بهجوم الذباب الالكتروني التابع لتيار “المستقبل” وما تردد عن تحالف بينه وبين اللواء ، في أعقاب زيارته له في منزله”، مؤكدا ان الزيارة مجرّد واجب اجتماعي ولا علاقة لها بالانتخابات، خاصة وان ريفي لم يعلن حتى الساعة ترشحه للانتخابات.

إلى ذلك، علمت “اللواء” ان وزيرة الداخلية ريّا الحسن ستصدر اليوم مجموعة قرارات بخصوص مهل قبول الترشيحات وسحبها، والشروط التي يجب ان تتوفر للمرشحين بموجب القانون، في حين نفت مصادر في الداخلية وجود إشكاليات تتعلق بهيئة الاشراف على الانتخابات، على اعتبار ان هذه الهيئة ما زالت قائمة، طالما ان القانون يفرض وجودها سواء في انتخابات عامة أو فرعية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى