توصية للحكومة بتلزيم “الأشغال” معالجة الأضرار في كل المناطق

توصية للحكومة بتلزيم “الأشغال” معالجة الأضرار في كل المناطق
توصية للحكومة بتلزيم “الأشغال” معالجة الأضرار في كل المناطق

أشار رئيس لجنة الإدارة والعدل النائب جورج عدوان، بعد جلسة اللجنة في حضور وزير الأشغال يوسف فنيانوس، إلى أن “الجلسة كانت مطولة مع وزير الأشغال الأستاذ يوسف فينانوس، تناولنا فيها كيفية تعاطي وزارة الاشغال مع الفيضانات والاضرار التي لحقت بالطرقات والجدران في كل المناطق. وتم الاستماع الى الوزير فنيانوس عن الطريقة التي تسلم فيها كل هذه الاضرار وكيفية المعالجة والمدة الزمنية. وبعد هذه الجلسة والدخول في التفاصيل، يمكن القول انه تم تحديد الاولويات، اي الطرقات الرئيسية التي ستتم معالجتها والكلفة وكيفية تأمينها”.

وأضاف: “النقاش الكبير كان عمن سيكون مسؤولا عن هذه الطرقات، لأن هناك الكثير من الالتزامات بسبب السرعة، كان هناك نوع من التوجيه لإعطائها للهيئة العليا للإغاثة، انما بعد البحث الذي جرى مع معالي الوزير كان هناك تأكيد من قبل كل اللجنة ان هذا العمل يعطى لوزارة الاشغال التي يدورها تأخذه على مسؤوليتها وتتحول الاموال لها، وتجري المناقصات بالطريقة التي تجريها، وستكون مسؤولة عن تنفيذ هذه الاشغال. وجرى البحث في الطريقة التي يجب ان تتبع، ان كانت هناك ضرورة لتعديل القوانين او الأصول، كي نتجنب مستقبلا ما يحصل، او على الاقل تكون لدينا خطة عندما تحصل كوارث، ويكون لدى وزارة الاشغال القدرة لمتابعة الموضوع”.

ولفت إلى “أننا سنعد دراسة عن القوانين والاصول المتبعة التي يجب تعديلها، حتى تكون وزارة الاشغال تتعاطى في كل هذه الامور ويكون في احتياط الموازنة الاموال التي يجب ان ترصد حتى نتمكن من القيام بكل هذه الامور. ففي حال حدوث امر طارئ، تحتاج الهيئة العليا للإغاثة الى أيام او اسابيع لمعالجته، وهذه مهمتها. انما عندما تكون هناك اعمال طرقات فإنها تحتاج الى أشهر للتنفيذ وإلى اختصاصيين وإلى دراسة وعلم ومعرفة، ومن الطبيعي ان تكون في عهدة وزارة الاشغال. هذه التوصية سوف نرفعها من خلال الوزير والمجلس النيابي الى رئيس الحكومة”.

وردا على سؤال عما اذا كان رئيس الحكومة سيقبل، لاسيما أن الهيئة العليا للإغاثة منوطة برئاسة الحكومة، قال عدوان: “اذا تحدثنا بالقانون، فالصلاحية هي لوزارة الاشغال. طبعا، رئيس الحكومة عندما اخذ بعض الامور الى الهيئة العليا للإغاثة كان لاتخاذ تدابير موقتة ولرفع الضرر موقتا. انما نحن نتحدث عن التدابير والاشغال التي ستحصل. اذا حصلت في وقتها تدابير موقتة، من الطبيعي ان تقوم بها الهيئة العليا للإغاثة، انما اذا كان هناك تلزيم يجب ان يتم من خلال وزارة الاشغال”.

وعن الفيضانات في منطقة الرملة البيضاء، اوضح عدوان ان “هذا الموضوع سوف يبحث في الاسبوع المقبل، وجلسة اليوم كانت مخصصة مع الوزير فنيانوس حول مواضيع تتعلق بالطرقات، طريق الجنوب والغابون وكفرنيس وشكا وسرجبال”، وتمنى ان “تتولى وزارة الاشغال معالجة هذه الطرقات”.

من جهته، قال الوزير فنيانوس: “لا أضيف على ما قاله الاستاذ جورج عدوان، انما أقول انني كنت سعيدا، حيث مثلت اليوم امام اللجنة وعرضت ما تقوم به وزارة الاشغال وما تفكر به، ولماذا قبلت وزارة الاشغال وما تفكر به ولماذا قبلت وزارة الاشغال ان تذهب هذه الاموال الى الهيئة العليا للاغاثة، وذلك بسبب السرعة وتوفير الاعتمادات اللازمة. لذلك فإن اللجنة وبكامل اعضائها او بالاكثرية المطلقة وكل من تحدث، طلبوا ان تعود هذه الاعمال الى وزارة الاشغال، وهذه التوصية سوف ترفع الى رئاسة الحكومة حتى يبنى على الشيء مقتضاه”.

وردا على سؤال، أجاب: “الرئيس الحريري يعتبر ان الهيئة العليا للاغاثة هي مكملة لوزارة الاشغال لذلك، نحن لا ننزع عنها صلاحياتها”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى