الطبش: التعليم هو السلاح لمواجهة المجتمع الظالم

الطبش: التعليم هو السلاح لمواجهة المجتمع الظالم
الطبش: التعليم هو السلاح لمواجهة المجتمع الظالم

شددت عضو كتلة “المستقبل” النائبة رولا الطبش جارودي على “ضرورة دعم التعليم لأنه السلاح الأساسي لمواجهة المجتمع الظالم”، مشيرة إلى أن “نسبة الطالبات في التعليم الرسمي تفوق بكثير نسبة الطلاب الذكور”.

الطبش، وخلال زيارتها لثانوية “زاهية قدورة الرسمية للبنات” في منطقة كراكاس – رأس في إطار الجولات التي تقوم بها على المدارس الرسمية للإطلاع على أوضاعها، توقفت عند موضوع العنف الأسري في مجتمعنا، وذكرت بـ”أن هناك اسبابا عدة لهذا الموضوع لا سيما عدم تمكين المرأة اقتصاديا بالشكل الكافي وقلة المراكز التي تحمي المرأة ووجود قوانين مجحفة بحق المرأة”.

وقالت: “أما اليوم فإن الأمر أصبح مغايرا فهناك جمعيات محلية ودولية تهتم بشؤون المرأة وحقوق الأطفال، ونحن نسعى إلى تعديل بعض القوانين المجحفة بحق المرأة والطفل ونعطيها أولوياتنا”.

ثم انتقلت الطبش إلى ثانوية عمر فروخ الرسمية للبنات في منطقة الطريق الجديدة –

وبعد الجولة على صفوف المدرسة وتفقد مختبراتها، قالت: “زرت اليوم ثانويتين للبنات ولمست ايمان واندفاع الطالبات للعلم، ورأيت قدرات وكفاءات لا يستهان بها”، ونوهت بالعمل الجبار الذي تقوم به مديرتا الثانويتين وما تقومان به لتأمين الدعم اللازم للطالبات”.

وأكدت أن “المدرسة الرسمية رغم تفوقها في بعض الأحيان إلا أنها تعاني من غياب الدعم اللوجستي لها ومن نقص في المعدات اللازمة للمختبرات والتطور التكنولوجي”، مشددة على “ضرورة وجود تكنولوجيا متقدمة في المدارس الرسمية لمواكبة التعليم والتطور العلمي”.

ونوهت بوجود مختبرات “روبوتيك” في بعض المدارس، وأكدت أن “هذه المختبرات تحتاج إلى الدعم اللازم لمواكبة التطور”، مستغربة عدم وجود حواسيب “أجهزة كمبيوتر” متطورة ويستفيد منها الطلاب”.

وقالت: “في ظل الظروف المعيشية الخانقة التي تمر بها البلاد، لا بد من إعادة الثقة إلى المدارس الرسمية ليستطيع الأهالي تسجيل أولادهم فيها ومتابعة دراستهم”، داعية “الحكومة ووزارة التربية والتعليم العالي إلى ضرورة القاء الضوء على هذه المدارس ودعمها”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى