معلمو الأساسي للمسؤولين: لا تجبرونا على إتخاذ الخطوات السلبية

معلمو الأساسي للمسؤولين: لا تجبرونا على إتخاذ الخطوات السلبية
معلمو الأساسي للمسؤولين: لا تجبرونا على إتخاذ الخطوات السلبية

أشار رئيس رابطة معلمي التعليم الأساسي الرسمي في ، بهاء تدمري، الى أنه “إيمانا منا بضرورة النهوض بالمدرسة الرسمية كجزء من الخطة الوطنية الشاملة، ولتحقيق الأمن الإجتماعي من خلال توفير تعليم مجاني وإلزامي للطبقات الفقيرة والمحدودة الدخل، وإذ بنا نتفاجأ بالتطاول على المعلم والتعليم الرسمي من خلال تقارير غير دقيقة”، معتبرا أنها “إهانة ليس للمعلم فحسب وإنما للتربية والتعليم الرسمي على السواء، وكان من المفترض أن يتقصوا المعلومات الصحيحة من وزارة التربية والتعليم العالي، وأن لا يقعوا في مغالطات طالت معلمين يمثلون شرف الوظيفة العامة وقدسيتها في مهنة شاقة وصعبة”.

وقال خلال مؤتمر صحافي: “وعليه، تضع الرابطة هذا التهجم في خانة الاستهداف والمؤامرة على هذا القطاع، الذي أثبت على الدوام قدرته وانتاجيته وتفوقه في محاولة لضرب التعليم الرسمي الأساسي، وخصخصته وإنعدام الفرص التعليمية أمام أبناء الفقراء وأصحاب الدخل المحدود”.

وأضاف: “كما وأن تعاطي المسؤولين المعنيين مع الملفات التربوية العائدة إلى التعليم الرسمي وخصوصا التعليم الأساسي، لم يكن بالجدية والأهمية المطلوبة، مع العلم أن هذا القطاع له بصماته على التربية والمجتمع الأهلي والنهوض بالوطن عموما، حيث بات مقصدا للساعين لحصول أبنائهم على تعلم نوعي بوفر مادي، ما يساهم في رفع الأعباء التي تطالهم في ظل الوضع الاقتصادي المتردي والذي يتفاقم سنة بعد أخرى”.

وتابع: “للأسف الشديد باتت التعقيدات الإدارية والمالية تشكل حاجزا أمام نمو هذا القطاع من خلال المماطلة والتأخير في تحقيق مطالب المعلمين والمدرسة الرسمية، مما يجعلنا نلمس أن هناك ثمة نيات مبيتة لضرب التعليم الرسمي”.

وختم: “نقول للمسؤولين لا تجبرونا على إتخاذ الخطوات السلبية نريد حقوقنا كاملة، كما وندعو كل الزملاء للوقوف صفا واحدا في الإطار النقابي الجامع. وإننا إذ نتطلع إلى التعاون مع وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب الذي لمسنا لديه الحرص على المدرسة الرسمية منذ اللقاء الأول معه، نأمل العمل على إقرار الملاك الفني الموحد للتعليم ما قبل الجامعي وتحقيق كافة المطالب”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى