أخبار عاجلة
رسمياً: نمر لحود إلى شباب البرج -

تاسع جمعة من حراك الجزائر.. سترات برتقالية للحفاظ على سلمية المظاهرات

أعلن حراك الجزائر عشية الجمعة التاسعة من المظاهرات الرافضة لبقاء رموز نظام الرئيس بوتفليقة بالحكم، عن حملة جديدة بعنوان "السترات البرتقالية" بهدف الحفاظ على سلمية التظاهرات لا سيما بعد أعمال العنف التي شهدتها المظاهرات الجمعة الماضية.

ويستمر شباب الجزائر، في 9 جمعة من الحراك الشعبي، في ابتكار أساليب حضارية تهدف لحماية سلمية المسيرات، محاولات رفعت من روح التحدي لدى الشباب الذي أطلق حملة جديدة تحت اسم "السترات البرتقالية" والتي من شأنها تجنيد أكثر من 200 شاب لمنع صدام المحتجّين مع قوات الأمن.

200 متطوع لمنع الصدام

شعار متجدد مفاده "سلمية وستبقى سلمية" أطلقه المصور الصحفي توفيق عمران، وفق ما أوردته مصادر إعلامية محلية، مع نشطاء في الحراك الشعبي بقيادة مجموعة من الصحافيين والسياسيين الواعين بمحاولات اختراق سليمة الحراك وإبعاده عن خطابه الهادئ، من خلال حملة "السترات البرتقالية" التي يتم ضمنها تجنيد أكثر من 200 شاب مكلفون بتأطير المسيرات في مراكز الضغط خاصة التي تشهدت اشتباكات بين المحتجّين وقوات الأمن بالعاصمة خاصة على مستوى النفق الجامعي وساحة موريس أودان ومدخل نهج محمد الخامس.

وقد تم اقتناء 200 سترة وقبعة برتقالية اللون ليرتديها الشباب المتطوعين المكلفين بتأطير المسيرات من خلال تشكيل طوق بشري يفصل بين المتظاهرين ورجال الامن، خاصة في الفترة المسائية للمسيرات.

يذكر أنه سبق لشباب الحراك أن أطلقوا مبادرات وحملات فعالة ساهمت تأكيد الصورة الحضارية للمحتجين بما فيها مبادرة الشارات الخضراء، وحملات تنظيف لشوارع بعد المسيرات وأيضا فرق الإسعاف التي أثبتت فاعليتها في الميدان في أكثر من مناسبة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى السراج يحتج على إحاطة سلامة الأخيرة أمام مجلس الأمن



 

Charisma Ceramic