أخبار عاجلة
قطع طريق الرويسات – الجديدة (صورة) -
حسن خليل: لم نوافق على أي قرار حول الواتساب -
على وقع الاحتجاجات.. شقير يتراجع! -
عون اتصل بالحريري… ومجلس الوزراء الجمعة في بعبدا -
ماتوسيان: “معن حق الناس يغضبو” -
قطع أوتوستراد زوق مكايل -

بعد منعه من السفر.. أبرز مرشح للرئاسة بتونس: خطوة لإقصائي

بعد منعه من السفر.. أبرز مرشح للرئاسة بتونس: خطوة لإقصائي
بعد منعه من السفر.. أبرز مرشح للرئاسة بتونس: خطوة لإقصائي

قرّر القضاء التونسي، أمس الاثنين، تجميد أموال رئيس حزب "قلب " الإعلامي المثير للجدل، نبيل القروي، ومنعه من السفر، بعد توجيه اتهامات إليه في قضايا متعلقة بالفساد المالي، في قرار اعتبره القروي خطوة إقصائية جديدة تستهدف استبعاده من المنافسة في الاستحقاق الانتخابي القادم.

وشمل هذا القرار الذي جاء بعد أيام قليلة من دخول البلاد في المرحلة الانتخابية بصفة رسمية، إثر توقيع الرئيس الباجي قايد السبسي للأمر المتعلق بدعوة الناخبين للانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة، كذلك شقيقه رجل الأعمال غازي القروي.

وقال القطب القضائي الاقتصادي والمالي، المختص بالنظر في قضايا الفساد بتونس، في بيان، إن "النيابة العمومية بالقطب القضائي الاقتصادي والمالي، قررت توجيه مجموعة من التهم لكل من نبيل القروي وشقيقه غازي القروي، بينها غسل الأموال، وذلك بناء على الأبحاث والاستقراءات المجراة في القضية التحقيقية بشأنهما"، مضيفا أن قاضي التحقيق المتعهد بالملف أقر تدابير احترازية في شأنهما، تتعلق بمنعهما من السفر وتجميد الأموال، وذلك منذ يوم 28 يونيو الماضي.

اتهامات باستغلال مؤسسات الدولة

وردا على هذا القرار، اتهم حزب "قلب تونس"، حكومة يوسف الشاهد وحزب النهضة، باستغلال مؤسسات الدّولة ووسائلها لتصفية الخصوم السياسيين وكلّ المنافسين الجديين لمرشّح الحزب الحاكم ، معتبراً أنها "محاولة يائسة" لإلغاء إرادة الناخبين وحريّتهم ووضع قواعد لا دستوريّة ولا أخلاقيّة للعمل السياسيّ ترتقي إلى مستوى التزوير المسبق للانتخابات.

وأضاف الحزب أنّ توقيت هذه الحملة، التي تأتي بعد أيّام قليلة من الانطلاق الفعليّ لتقديم الترشحات للانتخابات التشريعيّة، هو محاولة يائسة لإرباك الحزب ورئيسه والتأثير في شعبيّته المتزايدة التي يؤكّدها الواقع وأثبتتها كلّ نتائج الاستطلاعات وسبر الآراء على اختلاف المؤسسات التي قامت بها، وجزءا من خطّة كاملة للمسّ بسمعة نبيل القروي شخصيّا وشقيقه غازي القروي وأفراد عائلته والسعي إلى عرقلة حزب "قلب تونس" عموما.

إقصاء من المنافسة

وكان نبيل القروي، أعلن في مايو الماضي قراره الترشح إلى الانتخابات الرئاسية المرتقبة يوم 10 نوفمبر القادم، بعد تصدره التصويت في آخر استطلاعات للرأي، غير أن تعديلات قانونية أدخلها البرلمان على القانون الانتخابي، أقصته من المنافسة على الرئاسة، قبل أن يعلن عن تأسيس حزب "قلب تونس"، من أجل المشاركة في الانتخابات البرلمانية، في مسعى للفوز بأكبر عدد من المقاعد بالبرلمان.

وأقصت تعديلات قانونية صادق عليها البرلمان الشهر الماضي، القروي من الترشح إلى الانتخابات الرئاسية، بعدما طرحت شروطا جديدة على المرشح، من بينها عدم قيامه بتوزيع مساعدة مباشرة لمواطنين أو استفادته من دعاية سياسية، وهي الشروط التي لا تتوفر في القروي، بعد سنوات من إشرافه، على حملات تبرّع في عدد من مناطق البلاد، عبر جمعيته الخيرية "خليل تونس"، التي تحمل اسم ابنه المتوفى في حادث مرور عام 2016.

شعبية كبيرة

ويحظى القروي صاحب قناة "نسمة" البارزة، بشعبية كبيرة في تونس ويتابعه مئات الآلاف على حساباته في ، وهو قيادي سابق في حزب نداء تونس، ومن أهم رجال الأعمال الذين دعموا الرئيس الحالي الباجي قائد السبسي في حملته الانتخابية عام 2014، ثم أصبح في الوقت الراهن أحد أبرز خصوم رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، منذ تصدّره نوايا التصويت وإعلان نيته الترشح للانتخابات الرئاسية، وهو ما أثار نقاط استفهام بشأن دور الشاهد في التعديلات القانونية التي أدخلها البرلمان على القانون الانتخابي، وتم بمقتضاها إزاحة القروي من الانتخابات الرئاسية، وفي الإجراءات القضائية التي تم بمقتضاها منعه من السفر وتجميد أصوله البنكية، قبيل أشهر قليلة من الانتخابات البرلمانية والرئاسية المرتقبة شهري أكتوبر ونوفمبر القادمين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى من سجنه.. القروي يتعهد باحترام الحريات وحقوق الإنسان