بعد إقصائه من المناظرة.. مرشح رئاسي تونسي يلجأ للقضاء

قرر المرشح الرئاسي التونسي، سليم الرياحي، الأحد، اللجوء إلى القضاء بعد منعه من المشاركة في المناظرات التلفزيونية بين المرشحين للانتخابات الرئاسية، التي بدأت السبت، وتتواصل حتى الاثنين.

والرياحي هو مرشح حزب "حركة الأمل"، يتفادى دخول على خلفية أحكام قضائية تلاحقه في شبهة فساد مالي واتهامات بالاستيلاء على أموال تعود لعائلة الرئيس الليبي الراحل، معمر القذافي، رفعتها ضده أطراف ليبية، إلا أنه سيخوض هذا السباق الرئاسي من التي يقيم فيها.

ولم تمنع الهيئة العليا المستقلة للانتخابات الرياحي من التنافس على كرسي الرئاسة، طالما لم يصدر أي حكم قضائي نهائي وغير قابل للطعن ضده، لكنها منعت مشاركته في برنامج "الطريق إلى قرطاج" المخصص للمناظرات السياسية بين المرشحين للانتخابات الرئاسية، وذلك لوجوده خارج البلاد.

"تضييقات وموانع"

واعتبر الرياحي في تدوينة نشرها، الأحد، على صفحته على "فيسبوك"، أن مثل هذه "التضييقات والموانع" تضعف حظوظه في السباق الرئاسي وتضرب بالأخص مبدأ المساواة في التعامل بين المرشحين، لافتاً إلى أنه قرر القيام بقضية استعجالية أمام المحكمة الإدارية من أجل إيقاف "هذا التعدي الصارخ" على حقه كمرشح، وفق تعبيره.

وقال إنه تقدم بطلب كتابي قصد المشاركة المباشرة في المناظرة التلفزيونية الاثنين 9 أيلول/سبتمبر 2019، وذلك من خارج أرض الوطن وعبر الأقمار الصناعية، لكن مطلبه "جوبه برفض شفهي من التلفزة الوطنية ومن هيئة الانتخابات ومن الهيئة العليا المستقلّة للاتصال السمعي البصري"، مشيراً إلى أن هذا الرفض سيحرمه من حقه في التعبير والقيام بحملته في نفس ظروف المرشحين الآخرين.

من المناظرات التلفزيونية

كما أوضح أن حجة ضرورة الحضور الجسدي يوم المناظرة هي "واهية وليست مانعاً قانونياً أمام قبول الترشح"، لأن هيئة الانتخابات قبلت ملف الترشحات نهائياً وهي على علم تام بتواجده خارج تونس.

وبدأت في تونس، منذ السبت، سلسلة مناظرات تلفزيونية بين مرشحي الرئاسة، ستتواصل على مدى 3 أيام للنقاش علنياً حول عدة محاور تتعلق خاصة بالسياسة الخارجية ومسألة الأمن القومي والبرامج والوعود الانتخابية. ولن يحضرها كل من المرشح نبيل القروي لوجوده داخل السجن بتهم تبيض أموال، وسليم الرياحي الممنوع من دخول البلاد، وستخصص لهما مقاعد شاغرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق 5 مطالب يرفعها الجزائريون في تظاهرات حاشدة
التالى خليفة القرضاوي في أزمة جديدة بعد زيارة القدس.. اتهام قريبته بالإجهاض