أخبار عاجلة
ميريام سكاف للنواب: “شرعيتكن سقطت”! -
جنبلاط: سأضع كل جهودي لمتابعة قضية علاء أبو فخر -
ترزيان: سأبقى دائمًا بخدمة وطني وأهلي -

تبادل اتهامات بين الجيش والوفاق إثر مقتل طفلين في طرابلس

تبادل اتهامات بين الجيش والوفاق إثر مقتل طفلين في طرابلس
تبادل اتهامات بين الجيش والوفاق إثر مقتل طفلين في طرابلس

إشترك في خدمة واتساب

قُتل طفلان وأصيب ثلاثة أشخاص، بينهم طفلة، بقصف استهدف فجر اليوم الثلاثاء منطقة صلاح الدين جنوب العاصمة الليبية .

واتهمت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبي بقصف المنزل حيث سقط الضحايا.

وقالت حكومة الوفاق عبر "فيسبوك" إن القصف على منقطة صلاح الدين تزامن مع قصف الجيش الوطني الليبي لمطار معيتيقة الدولي، حسب زعمها.

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الصحة في حكومة الوفاق الأمين الهاشم، في حديث مع وكالة "فرانس برس" إن "قذائف عشوائية" تساقطت على المنطقة، أصابت إحداها منزلاً في منطقة صلاح الدين مما تسبب "بمقتل طفلين على الفور وإصابة طفلة ثالثة بجروح بالغة، إضافةً إلى إصابة والديهم بجروح متوسطة".

وفي سياق متصل، أكد الجيش الوطني الليبي شنه غارات جوية استهدفت مطار معيتيقة الدولي بطرابلس.

وقال اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم قوات حفتر في بيان إن "سلاح الجو نفذ غارات استهدفت مخازن أسلحة ومرافق في الشق العسكري من مطار معيتيقة كانت تستخدم من قبل الميليشيات لتخزين معدات وصواريخ طائرات مسيرة تركية".

وحذر المتحدث من "محاولة المجموعات المسلحة تعريض أو تهديد أمن وسلامة القوات المسلحة أو المدنيين للخطر، عبر استجلاب أي نوع من الأسلحة والذخائر من الخارج"، مؤكداً "مراقبة جميع تحركات المسلحين واستهداف الأسلحة والمعدات في أي وقت".

وتسببت ضربة جوية بمقتل ثلاثة أطفال وإصابة خمسة أشخاص في طرابلس الأسبوع الماضي، واتهمت حكومة الوفاق الجيش الوطني الليبي بتنفيذها، لكن الأخير نفى متهماً قوات حكومة الوفاق بقصف الموقع المدني في محاولة لإلصاق التهمة بالجيش.

وأحصت ، الثلاثاء، مقتل سبعة أطفال وإصابة العشرات في الأسبوعين الماضيين في ليبيا.

وأوضح تيد شيبان، المدير الإقليمي لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أن "العنف خلال الأسبوعين الماضيين تسبب بضحايا بين الأطفال في طرابلس".

وقال في بيان: "تمثل الهجمات الأخيرة تذكيراً بأن الأطفال في ليبيا يواصلون دفع الثمن الأغلى مع استمرار العنف في عدد من المناطق الغربية من البلد".

وأكد أن "الأطفال ليسوا هدفاً ويجب حمايتهم في جميع الأوقات.. على جميع أطراف النزاع الامتناع عن شن هجمات على البنية التحتية المدنية بما في ذلك منازل الناس والمدارس والمرافق الطبية".

وتسبّبت المعارك بين القوات الموالية لحكومة الوفاق والجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر والتي تتواصل للشهر السابع، بسقوط نحو 1093 قتيلاً وإصابة 5762 بجروح بينهم مدنيون، فيما قارب عدد النازحين 120 ألف شخص، بحسب إحصاءات لوكالات في تموز/يوليو الماضي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الجزائر..مظاهرات ليلية لإسقاط الانتخابات في ذكرى الثورة