الحريري بين “المرّ والأمرّ”… خياره الاستمرار بالحكومة

الحريري بين “المرّ والأمرّ”… خياره الاستمرار بالحكومة
الحريري بين “المرّ والأمرّ”… خياره الاستمرار بالحكومة

كتبت غادة حلاوي في صحيفة “نداء الوطن”:

في كل مرة يغادر فيها رئيس الحكومة ، يحبس الجميع أنفاسه وتبدأ التكهنات: هل سيعود؟ حتى خبر الاحتفال بزواجه لم يمرّ برداً وسلاماً على البعض تحسباً لما وراء الخبر وتلمّساً لهلال العودة قبل العيد أو بعده.

رئيس حكومة لم يهنأ بحكومته يوماً بعد. كل أطرافها دخلت في سجال في ما بينها حتى اختلط حابل التحالفات بنابل السياسة، وحده الحريري بقي صامتاً ممسكاً بصاعق حكومته، وقد بات كالقابض على الجمر في راحة كفيه. آثر التمسك بحبل الدستور واتفاق الطائف وبصلاحياته كرئيس للحكومة، بيده سلاح الدعوة لانعقاد مجلس الوزراء وتحديد جدول أعماله، ولا يدعو إلى جلسة هو مدرك سلفاً بأن انعقادها قد يزيد الأمور تعقيداً، ويضع البلد والحكومة على “كف عفريت”.

يتخلى عن التسوية؟ يتخلى عن ؟ يعتكف؟ يستقيل؟ أو يرضى بالمقسوم؟ خيارات لا تخلو من المرارة، لذا جاء عيد زواجه مناسبة كي يبتعد عن الساحة لعلّ النفوس تهدأ. وفي المقابل ليس وضع بقية الأطراف على أفضل حال. “” لا يريد أن يكسب جنبلاط معركته ولا يريد أن يخسر عون، والرئيس ليس بمقدوره أن يخرج على حلفائه كما لا يستطيع أن يتخلى عن جنبلاط، والأخير ذهب بعيداً. وحده الرهان على الوقت، وعلى جهود الرئيس بري، قد يفي بالغرض وتنتهي قضية قبرشمون بتسوية يحتاج الجميع إليها، ولا سيما رئيس الجمهورية الذي يريد الحفاظ على ما تبقى من عهده، و”حزب الله” الذي يبدو متمسكاً بالحكومة ويرعى الوزير يوسف فنيانوس والحاج حسين الخليل التواصل بينه وبين رئيسها.

عاد الحريري لكن ما الذي ينتظره؟ هل لا يزال متأملاً بنتائج مؤتمر سيدر؟ أم بحكومة يتجاذبها أكثر من طرف وتتعطل عند أول مفترق طرق لا تتقاطع فيه أمزجة أفرقائها؟ والأهم من هذا وذاك كيف سيواجه استحقاق قرار المحكمة الدولية، المفترض صدوره الشهر المقبل أو الذي يليه في ظل هذا الواقع؟ وكيف سيواجه قرار المحكمة في ما لو صدر بإدانة “حزب الله”؟

منذ استقالته الشهيره وعودته من ، “لم يعد الحريري يثق بأحد ولا يتحدث بمكنوناته إلى أي طرف”، يقول أحد المقربين… لكن الوضع ليس سوداوياً طبقاً لما تنقله مصادر قريبة من “بيت الوسط”، التي ترى أن “لا خيارات أمام الحريري إلا ما يفعله حالياً، وهو العمل على خط التهدئة والمصالحة بالتنسيق مع الرئيس بري”. وتضيف المصادر: “الرئيس الحريري ليس ساكتاً إنما يعبر عن مواقفه ويقول وجهة نظره للمعنيين لكن لا يمكنه أن يكون شريكاً في خيار التصعيد أو السماح باستدراج الحكومة لتكون منصة للانقسام على نفسها”. الحل وفق الحريري لا بد وأن يكون في نهاية المطاف على الطريقة اللبنانية أي “بالتوافق”، لأنّ البلد لا يحمل الاصطدام ورهانه في ذلك على أن “لا أبواب مقفلة بالسياسة”.

لكن هل هذا يكفي بالنسبة لرئيس حكومة؟ تجيب المصادر: “نحن أمام اشتباك سياسي في البلد، لن يدخل الحريري شريكاً فيه ولن يكون إلى جانب جهة في مواجهة جهة أخرى، ولا يتحمل تحت أي ظرف سقوط نقطة دم واحدة إضافية لا في الجبل ولا في غير الجبل”.

وعن تريثه طيلة الفترة الماضية في دعوة مجلس الوزراء إلى الانعقاد، تجيب المصادر: “أحد أشكال حماية الحكومة في عدم انعقادها”، فالحريري يترأس حكومة توافق وطني “ولن يسمح باستدراجها لأن تكون منصة لخلاف وطني عميق أو لكسر جهة ضد جهة”.

يتحمل سعد الحريري المسؤولية على طريقته، وسلاحه “الصمت” لأن الصمت في اعتقاده عامل قوة “طالما أن الحكي عم يخرّب البلد”، لتكون الخلاصة: “الصمت أبلغ من الكلام في هذه الفترة والرجل المسؤول ليس المهم عنده إعلان موقفه السياسي حتى ولو أدى ذلك إلى خراب البلد”.

إذاً يستعين الحريري على قضاء حوائجه بالكتمان، ولكن الواضح أنّ خياره الأول هو الاستمرار بالحكومة، متجاوزاً نصائح المحبين وأمنيات الخصوم… على قاعدة الخيار بين “المرّ والأمرّ”!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مصالحة بعبدا: اللي استحوا ماتوا!
التالى كرة النار بيد الحريري: التمسك بالحكومة أم إنقاذ البلد؟



 

Charisma Ceramic