بين بشير وجبران

بين بشير وجبران
بين بشير وجبران

كتب جمال عزام في صحيفة “نداء الوطن”:

يبدو ان تشبيه المحامي كريم بقرادوني صعود الوزير بصعود الشهيد بشير الجميل قد انطلى على باسيل وحده، فصدّق الأمر، لا سيما في ظل حاجته إلى اختراق وجدان مسيحي ما زال يتعامل مع باسيل بكونه “الصهر” لا المستحق.

وليست المرة الأولى التي يخطئ فيها بقرادوني التوصيف على رغم تجربته الواسعة، ولكنه معروف عنه انه يحاول توظيف قدراته الذهنية لمصلحة الأهداف التي يعمل عليها ولو خلافا لقناعاته، حيث يصعب ان يكون بقردواني الذي عايش بشير وصعوده، على قناعة بان باسيل يصعد السلم نفسه.

والفارق بين بشير وجبران كبير جداً.

أولاً: صحيح ان بشير واجه اعتراضات من قلب حزبه على غرار باسيل اليوم، لكن ثورة بشير وانتفاضته كانت ضد السياسة الكلاسيكية المتبعة لناحية التعاطي مع الوقائع كما هي بدلاً من قلب المعادلات رأسا على عقب، فيما الاعتراضات على باسيل مردها إلى تبوئه مركزه ليس بنضاله إنما بمصاهرته.

ثانياً: بشير رفع لواء تحرير من الجيوش الأجنبية على اختلافها وقيام الدولة القوية الممسكة وحدها بالسلاح، فيما باسيل يغض نظره عن سلاح “”.

ثالثاً: بشير كان مؤمناً بالقضية اللبنانية المتمثلة بسيادة لبنان واستقلاله وحريته، فيما باسيل لا يحمل اي قضية باستثناء مصالحه الشخصية.

رابعاً: بشير كان يخاصم ويحالف انطلاقاً من العنوان الوطني العريض، فيما باسيل يخاصم ويحالف تبعاً لأهدافه الذاتية.

خامساً: انتظمت الإدارة اللبنانية فور انتخاب بشير الجميل رئيساً للجمهورية، فيما لم تنتظم بعد على رغم اقتراب ولاية الرئيس عون من نصفها.

سادساً: شكل بشير رمزاً للقضية والعنفوان والصلابة، فيما باسيل هو أبعد ما يكون عن القضية والعنفوان والصلابة.

سابعاً: شكل بشير رمزاً خلاصياً للبنان الدولة والكيان والميثاق، فيما يشكل باسيل عنواناً انقسامياً وحالة فتنوية وغير سيادية.

ثامناً: جبران باسيل هو النقيض لبشير الجميل تماماً: فلا قضية، ولا وضوح، ولا صلابة، ولا عنفوان، ولا مشروع، ولا سيادة، ولا استقلال، ولا حزم…

يعلم بقرادوني ان بشير الجميل تحول إلى رمز فوق بشري وإلى أيقونة، وكان الأجدر به عدم تشبيه باسيل ببشير بما يشكل إهانة لبشير ولكل من آمن ببشير.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قتل الأفاعي  
التالى كرة النار بيد الحريري: التمسك بالحكومة أم إنقاذ البلد؟



 

Charisma Ceramic