“بُشرى” كهربائية: التقنين الى مستويات قياسيّة هذا الصيف!

“بُشرى” كهربائية: التقنين الى مستويات قياسيّة هذا الصيف!
“بُشرى” كهربائية: التقنين الى مستويات قياسيّة هذا الصيف!

كتبت ايفا ابي حيدر في صحيفة “الجمهورية”:

يبدو ان صيف 2018 لن يكون افضل من الصيفيات الماضية على صعيد التغذية الكهربائية، بل قد يكون اسوأ. ورغم كل ما قيل في الفترة الماضية عن ملف الكهرباء ومحاولات تحسين القطاع ورفع ساعات التغذية فإن الارتفاع المتواصل لسعر برميل النفط سيلعب دورا سلبيا في حلحلة هذا الملف وبالتالي فإن ساعات التغذية في الصيف ستتدنى الى ما بين 9 و 10 ساعات يوميا.

يتكرّر عاما بعد عام، سيناريو التعتيم وتراجع التغذية في فصل الصيف في الى حده الادنى، رغم اننا بلد سياحي وبلد اصطياف بامتياز. ومن المعروف ان نسبة استهلاك الطاقة تتضاعف في فصل الصيف. حتى الان لم تجهّز الحكومة اي خطة طوارئ لمواجهة التقنين القاسي الذي سيمر به اللبنانيون مرغمين مجددا هذا الصيف.

وللغاية، شرحت مصادر مطلعة في قطاع الكهرباء ان المؤسسة طلبت في موازنتها للعام 2018 نحو 2800 مليار ليرة لدعم قطاع الكهرباء على اساس سعر برميل النفط 65 دولاراً، لتؤمّن بذلك 16 ساعة تغذية خارج الادارية. الا ان الحكومة أقرت في الموازنة سلفة خزينة للمؤسسة بقيمة 2100 مليار ليرة، علما ان الاموال كانت تقدم على شكل دعم للمؤسسة، لتتراجع بالتالي ساعات التغذية من 16 ساعة يوميا الى ما بين 12 و13 ساعة يوميا، باستثناء بيروت الادارية التي تصلها 21 ساعة تغذية بشكل دائم.

اما اليوم وفي ظل الارتفاع المتواصل لسعر برميل النفط والذي وصل الى 75 دولارا اي بزيادة حوالي 15 في المئة عن السعر الذي استندنا اليه عند اعداد الموازنة اي 65 دولارا، فحكماً سيطرأ تعديل في ساعات التغذية التي ستتراجع بنسبة 25% لتنخفض الى حدود 10 ساعات و 10 ساعات ونصف الساعة يوميا كمعدل عام سنوي. أما اذا اخذنا بالاعتبار ان الطلب على الطاقة سيرتفع في الصيف من 2100 ميغاوات الى 3400 ميغاوات، فهذا يعني ان التغذية ستتراجع الى ما بين 9 و 10 ساعات يوميا.

في هذا الاطار، اعتبر المصدر ان هذه النتائج والارقام تستدعي خصوصا زيادة الدعم لمؤسسة كهرباء لبنان التي تأثرت سلبا بارتفاع اسعار النفط العالمية ولا قدرة لها على ضبط هذه الاسعار، من اجل تأمين ساعات تغذية أكبر، كما يمكن اللجوء الى رفع تعرفة الكهرباء حتى تؤمّن المؤسسة موارد اضافية تمكنها من تغطية فارق اسعار النفط، وهذا الامر غير ممكن لأن الحكومة اتخذت قرارا بعدم رفع التعرفة قبل توفير اكثر من 20 ساعة تغذية.

وأكد المصدر انه كلما زادت مؤسسة الكهرباء ساعات التغذية وزاد الانتاج كلما زادت خسارتها، لأنها تبيع بأقل من سعر الكلفة، علما ان المؤسسة قادرة على تأمين ما بين 20 الى 22 ساعة تغذية يوميا، في الايام العادية اي باستثناء فصل الصيف، في حال اعطيت لها الاموال التي طلبتها في موازنتها اي 2800 مليار ليرة، اذا ما جمعت الانتاج الخاص بها المتأتي من معاملها مع استجرار الطاقة من يضاف اليهما انتاج البواخر تؤمّن ما بين 2200 و 2400 ميغاوات، الا ان ذلك يتعذر في فصل الصيف حيث الطلب على التغذية يرتفع الى 3400 ميغاوات.

وردا على ما يتردّد انه سيتم تأمين حوالي 200 ميغاوات كتغذية اضافية في الصيف، قال المصدر: برأينا المطلوب ايضا توفير الفيول الخاص بهم كي لا يؤثروا سلبا على عمل بقية المجموعات. أما عن الاستجرار من سوريا فقال: هذا الملف بحث في جلسة مجلس الوزراء ولم يتخذ قرار واضح في شأنه. ولفت الى انه مع اسعار النفط الجديدة تبقى كلفة توليد الطاقة من البواخر الاقل كلفة مقارنة مع الاستجرار من سوريا والطاقة المنتجة في معامل الكهرباء لأن المجموعات التي تعمل راهنا قديمة ومصروفها من الطاقة كبير، باستثناء المعامل الجديدة اي الجية والذوق التي تبقى كلفتها اقل من كلفة الانتاج عبر البواخر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى